«بي إم دبليو» تتصدر مبيعات السيارات الفاخرة في أمريكا الربع الثاني من 2021

تصدرت شركة “بي إم دبليو” مبيعات السيارات الفاخرة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الربع الثاني من العام الجاري 2021، مع النجاح في التعامل مع أزمة نقص أشباه الموصلات التى ضربت صناعة السيارات.

وتمكنت “بي إم دبليو” وفقا لبلومبرج الأمريكية، من بيع 96.561 ألف وحدة في أمريكا خلال الفترة بين أبريل إلى يونيو الماضي، ما يعادل نحو ضعف التسليمات في نفس الفترة قبل عام واحد وبزيادة 35% مقارنة بالربع الأول من هذا العام.

وتجاوزت مبيعات “بي إم دبليو” منافستها “مرسيدس- بنز” بنحو 14.171 ألف وحدة في الربع الثاني، لتتصدر قائمة مبيعات السيارات الفاخرة في الولايات المتحدة منذ بداية هذا العام.

وباعت “أودي” التابعة لـ”فولكس فاجن” نحو 66.995 ألف وحدة في الربع الثاني من هذا العام، بينما باعت علامة “لكزس” الفاخرة التابعة لـ”تويوتا” 83.460 ألف وحدة.

وقال “مارك كوهين” نائب رئيس الشركة  أن “بي إم دبليو” تقوم بعمل أفضل في إدارة مخزونها من أشباه الموصلات، ما يساعدها على مواكبة طلبات التجار بشكل أفضل من بعض منافسيها في قطاع السيارات الفاخرة.

وتعاني كثير من الصناعات العالمية من السيارات إلى الأجهزة التكنولوجية من أزمة العجز في أشباه الموصلات، ما تسبب في اضطرابات للإنتاج وعدم الوفاء بالطلب من جانب المستهلكين.

واشتكت علامات تجارية كبرى بقطاع صناعة السيارات مثل فولكسفاجن، نيسان، ميتسوبيشي، أودي، دايملر من تأخر توريدات أشباه الموصلات أو الرقائق الإلكترونية المستخدمة في تصنيع السيارات، مع توقعات باستمرار الأزمة خلال العام الجاري.

وخلال ذروة أزمة كورونا في قطاع صناعة السيارات العام الماضي، حَوَّلَ العديد من مصنعي أشباه الموصلات توريداتهم إلى قطاعات صناعية أخرى غير قطاع صناعة السيارات، كما ظهرت مشكلات لدى منتجي الرقائق الإلكترونية أنفسهم في الآونة الأخيرة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض