«الحرف اليدوية»: توقف ورش الحلي والفضة مع زيادة رسوم الدمغ التي ترفع الأسعار 700 جنيه

أكد مسعد عمران رئيس غرفة الحرف اليدوية باتحاد الصناعات، إن قرار وزاره التموين بقرار تعديل رسوم دمغ المشغولات، تسبب في توقف معظم ورش الحلي والفضة.

وأشار إلى أنه قد تم مخاطبة المهندس محمد السويدي رئيس اتحاد الصناعات للتدخل لحل الازمة، خاصة أنه لا يتم  دمغ اي  مشغولات فضيه محليه منذ بدء القرار.

وأضاف عمران أن  القرار يكبد المصنعين خسائر فادحه، حيث تقع الزيادة علي المنتجات محليه الصنع دون أي زياره علي المستورد.

وطالب بضرورة فرض رسوم اضافيه علي  الحلي والفضيات المستوردة، فمن غير المعقول أن يكون كيلو الفضة التركي بـ 900 جنيه ، والمصري بـ 1600 جنيها وهو ما يدفع القطاع الوطني والصناعة المحلية للانهيار والقطاع كذلك.

وقال محمد سمير رئيس شعبه الحلي بغرفه الحرف اليدوية، أن حجم أعمال الشعبة يقدر بـ 42 مليون جنيه بمتوسط 200 ألف ، إلي 2 مليون للورشة، حيث يقدر حجم المنشآت العاملة بالمشغولات الحلي والفضة 420 منشأه، برأس مال يقدر بـ 35 مليون جنيه ، فيما يمثل القطاع الغير رسمي ما يقارب من 90%، فيما  يصل عدد الورش العاملة بالقطاع الغير رسمي1000 ورشه ما بين متوسط وصغير ومتناهي الصغر.

وأضاف أن عدد الشركات المدرجة الرسمية بشعبه الحلي يقدر بـ10%، فيما يبلغ متوسط المبيعات سنويا  ما يقارب من 300 الف جنيه محليا ، و100 الف جنيه تصدير.

وشدد  على أن استمرار اتخاذ مثل القرارات دون الرجوع للغرفة سيكتب نهاية القطاع في اقرب وقت، جدير بالذكر أن الغرفة قد خاطبت وزارتي التموين والصناعة لسرعة وقف القرار والجلوس مع ممثلي الغرفة لإيجاد حلول ترضي كافه الأطراف.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض