الجنيه الاسترليني يستقر بعد أن لامس أعلى مستوى خلال الأسبوع مقابل الدولار

شهد الجنيه الاسترليني  استقرار مقابل الدولار الأمريكى واليورو اليوم الأربعاء، بعد أن سجل أعلى مستوى له في أسبوع مقابل الدولار وأعلى مستوى في 12 يومًا مقابل اليورو هذا الأسبوع حيث شرعت بريطانيا في إعادة فتح الخطط في أعقاب جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

واستقر الجنيه الاسترليني مقابل الدولار عند 1.3801 بحلول الساعة 0830 بتوقيت جرينتش بعد أن ارتفع يوم الثلاثاء إلى أعلى مستوى له عند 1.3898 دولار منذ 28 يونيو حزيران، ومقابل اليورو ، استقر عند 85.67 بنس بعد أن قفز إلى أعلى مستوى في 12 يومًا عند 85.36 بنسًا في الجلسة السابقة.

قال محللون إن الجنيه الإسترليني وجد الدعم هذا الأسبوع لخطط رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لإنهاء القيود الاجتماعية والاقتصادية لفيروس كورونا «كوفيد-19» في إنجلترا في غضون أسبوعين.

قال جونسون يوم الاثنين الماضى إن الحكومة تهدف إلى إنهاء الإجراءات التقييدية في 19 يوليو ، مع اتخاذ قرار نهائي الأسبوع المقبل، مضيفا إن هذه الخطوة ستنهي القيود الرسمية على الاتصال الاجتماعي ، وتعليمات العمل من المنزل وتفويضات ارتداء أقنعة الوجه.

كتب محللو ING في مذكرة للعملاء: «قرار حكومة المملكة المتحدة بالمضي قدمًا في مزيد من التخفيف للقيود في 19 يوليو قد أيد موقف السوق المريح نسبيًا تجاه التصعيد الأخير في حالات كورونا «كوفيد-19» في البلاد»، لكن المحللين أضافوا أن الجنيه الاسترليني قد تُرك الآن بدون محركات محلية أخرى وأن الكابل قد ينخفض ​​إلى ما دون 1.38 دولار.

كان الجنيه الإسترليني من بين أفضل عملات مجموعة العشرة أداءً هذا العام بعد طرح التطعيم السريع في بريطانيا، وقد تبخرت هذه المكاسب في الأسابيع الأخيرة حيث نفذت دول أخرى برامج تطعيم ناجحة وكما ألمح الاحتياطي الفيدرالي إلى نهاية مبكرة من المتوقع للسياسة النقدية السهلة ، مما أعطى الدولار دفعة.

يجدر الإشارة إلى أن سبب آخر للانخفاض الأخير في العملة البريطانية كان تحذير محافظ بنك إنجلترا أندرو بيلي من المبالغة في رد الفعل على التضخم في بريطانيا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض