وزير البترول يوقع اتفاقية المقر الرئيسي لمنتدى غاز شرق المتوسط

انعقد الاجتماع الوزراي الخامس لمنتدى غاز شرق المتوسط، اليوم، في القاهرة، برئاسة المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية باعتبارة الرئيس الحالي للاجتماع الوزاري لمنتدى غاز شرق المتوسط.

حضر الاجتماع وزراء الطاقة والعلاقات الخارجية للدول المؤسسين للمنتدى، القبرصي والمصري والفرنسي واليونانى والاسرائيلى والايطالي والاردنى والفلسطينى بالاضافة إلى نائب مساعد وزير الطاقة الامريكى كمراقب.

بناءاً على نتائج الاجتماع الوزارى الرابع الذى انعقد فى مارس 2021، فإن أعضاء المنتدى والمراقبون يؤكدون مجدداً على التزامهم باستمرار التعاون نحو تحقيق أهداف المنتدى مع احترام حقوق اعضاء المنتدى فى مواردهم الطبيعية بالتوافق مع القانون الدولى.

شهد الاجتماع خطوة هامة وهى توقيع معالى المهندس طارق الملا على اتفاقية المقر الرئيسى لمنتدى غاز شرق المتوسط نيابة عن مصر واسامة مبارز القائم باعمال الامين العام بالنيابة عن المنتدى.

ناقش الاجتماع تطورات انشطة المنتدى ومنها التطورات المتعلقة بمجموعات العمل الاربعة التى تم انشائها خلال الاجتماع الوزراى الرابع فى مارس 2021 والتطور الذى تحقق فى دراسة “الغاز الطبيعى الاقليمى وتوازن العرض والطلب فى سوق الطاقة” والتى تتم حالياً بدعم من الاتحاد الاوروبى.

وافق اعضاء المنتدى خلال الاجتماع بالاجماع ورحبوا بطلب البنك الدولى والاتحاد الاوروبى على الانضمام للمنتدى بصفة “مراقب”، كما شهد الاجتماع اطلاق الموقع الالكترونى الرسمى للمنتدى ليكون اول منصة رسمية للمنتدى للتواصل  لعرض انشطة المنتدى للعالم اجمع.

صدق الاجتماع على اوراق انشاء الامانة العامة للمنتدى، بالاضافة إلى الموافقة على الجدول الزمنى لتعيين الامين العام الدائم والذى سيبدأ فى يناير 2022، بالاضافة إلى ميزانية المنتدى لعامى 2021 و2022.

ووافق الوزراء على الانشطة القادمة للمنتدى وخارطة الطريق وعقد الاجتماع الوزارى القادم فى القاهرة خلال الربع الاخير من عام 2021.

وقد أعرب الوزراء عن خالص تقديرهم لجمهورية مصر العربية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، لتقديمها أقصى دعم للمنتدى كدولة مضيفة، ولمعالي وزير البترول والثروة المعدنية المصري المهندس طارق الملا.

ورأس المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، أعمال الاجتماع الوزاري الخامس لمنتدى غاز شرق المتوسط، والذى تستضيفه مصر افتراضياً عبر تقنية الفيديو كونفرانس، والذى شهد الموافقة بالإجماع على انضمام الاتحاد الأوروبى والبنك الدولى للمنتدى بصفة مراقب.

حضر الاجتماع ناتاشا بيلديس وزيرة الطاقة والتجارة والصناعة القبرصية، وجان باتسيت لومويان وزير الدولة الفرنسي للشئون الأوروبية والخارجية، وكوستس سكرياس وزير البيئة والطاقة اليوناني وكارين الحرار وزيرة الطاقة الإسرائيلية، وهالة زواتى وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية وفانيا جافا وكيلة وزارة الخارجية الإيطالية، ومحمد مصطفى ومستشار الرئيس الفلسطيني للشئون الاقتصادية وبث أوربانس القائمة بأعمال مساعد وزير الطاقة الأمريكي.

وأكد الملا في كلمته أن منتدى غاز شرق المتوسط أصبح منظمة دولية بمعايير عالمية، وشهد تطوراً كبيراً في فترة قصيرة وأصبح منصة هامة لأنشطة الغاز إقليمياً تضمن التعاون الإقليمى الاقتصادى الناجح لمواجهة التقلبات وتخفيف حدة التوترات السياسية بالمنطقة واستقطابه الاهتمام العالمى وهو ما يتضح فى مناقشة الاجتماع طلب الاتحاد الأوروبى والبنك الدولى الانضمام للمنظمة كمراقبين، وكذلك توقيع اتفاقية المقر بين حكومة مصر والأمانة العامة للمنتدى وهو ما يؤكد أيضاً على الأداء المتميز لشركاء المنتدى منذ بداياته.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض