أكاديمية رواد النيل تحتفل بتخريج دفعة جديدة من أصحاب المشروعات الناشئة

أعلنت مبادرة رواد النيل الممولة من البنك المركزي المصري وتنفذها جامعة النيل الاهلية بالتعاون مع عدد من الوزارات والبنوك والجهات الاخرى عن تخريج دفعة جديدة من أصحاب المشروعات الناشئة والصغيرة من خلال أكاديمية رواد النيل التي يرعاها بنك (HSBC – مصر ).
شارك في حفل تخريج الدفعة الجديدة من أكاديمية رواد النيل، الأستاذة مي أبو النجا وكيل أول محافظ البنك المركزي المصري، الدكتور وائل عقل نائب رئيس جامعة النيل الأهلية للشئون الأكاديمية وريتشارد ليلنوج مدير عام الأئتمان و الخدمات المصرفية والتجارية ببنك إتش إس بي سي مصر، الدكتورة هبة لبيب المدير التنفيذي لمبادرة رواد النيل والمهندسية دينا خضر مدير برنامج التدريب والتوعية بمبادرة رواد النيل ومدير الأكاديمية.
وأكدت وكيل أول محافظ البنك المركزي المصري مي أبو النجا أن البنك المركزي من أوائل الداعمين لريادة الأعمال والإبتكار في مصر، كهدف رئيسي لتعزيز الشمول المالي ودعم وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تعد في صدارة الأولويات لتحقيق التنمية الاقتصادية.
وأشارت إلى أن البنك المركزي ومن خلال مبادرة رواد النيل سيواصل بالتعاون مع القطاع المصرفي العمل على إتاحة كافة الامكانات ووسائل الدعم والنجاح لنمو مشروعات الشباب ورواد الاعمال.
وهنأت وكيل أول محافظ البنك المركزي المصري، الشركات الناشئة التي تخرجت من البرنامج التدريبي لأكاديمية رواد النيل، معتبرة أن تلك الخطوة هامة للغاية في مستقبل هذه الشركات نحو النمو والتوسع في أعمالها في المستقبل.
وأوضحت أن إجتياز هذه الشركات لبرنامج أكاديمية رواد النيل التي يرعاها بنك إتش إس بي سي يجعلها تحصل على فرصة متميزة بعرض مشروعاتها أمام المستثمرين، ما يجعلها أكثر قدرة على أن يكون لها دورا في المساهمة في تحقيق النمو الاقتصادي والنفع للمجتمع.
وأعرب الدكتور وائل عقل نائب رئيس جامعة النيل الأهلية عن شكره للدعم المستمر من البنك المركزي لريادة الأعمال في مصر، ومنها مبادرة رواد النيل التي تحتضنها جامعة النيل الاهلية كجزء رئيسي من رسالتها، مشيرا إلى أن مبادرة رواد النيل تهدف إلى تغيير الثقافة في عالم الإقتصاد وخلق فكر ريادة الاعمال والإبتكار في جميع ربوع مصر.
وقال إن جامعة النيل كان لها الحظ الأوفر والأكبر في تنفيذ الحلم الوطني لمبادرة رواد النيل، حيث لا تهتم الجامعة فقط بالبحث العملي ولكن في نشر ثقافة ريادة الأعمال والإبتكار التي باتت جزء لا يتجزأ من ثقافة الجامعة، مشيرا إلى أن مركز الإبتكار وريادة الاعمال والتنافسية بجامعة النيل الذي يتم من خلاله تنفيذ مبادرة رواد النيل أصبح مركزا أكثر توسعا وتأثيرا في الداخل والخارج.
وأضاف أن مباردة رواد النيل كنت قبل 3 سنوات فكرة وحلم، والان أصبح تأثيرها في كل محافظات مصر وفي مئات الشركات التي بدأت تمارس عملها ولها دور في الاقصاد الوطني وتقدم خدمات لألاف الشباب من الخريجين وغيرالخريجين. من جانبه .. قال ريتشارد ليلنوج مدير عام الإئتمان و الخدمات المصرفية والتجارية ببنك HSBC مصر إنه منذ إطلاق البنك المركزي المصري لمبادرة رواد النيل سعي البنك للمساهمة فيها من خلال رعايته لأكاديمية رواد النيل في ديسمبر 2019، إيمانا من البنك بأهمية دعم رواد الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والذين يمثلون شريحة هامة من عملاء البنك.
وأضاف أن قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة يحظى بأهمية كبيرة في الاقتصاد المصري حيث يضم أكثر من 2.5 مليون كيان يعمل به أكثر من 75 ٪ من حجم القوى العاملة في مصر، مشيرا إلى أن هذا القطاع لديه رغبة كبيرة في التوسع والنمو رعم جاحئة كورونا نظرا لقدرته على الابتكار والتعامل بديناميكية مع المنافسة في السوق.
وأشار إلى أن الشركات الصغيرة هي أكثر قدرة على استكشاف التكنولوجيا الجديدة والتكيف مع التغييرات التي تحدث بالأسواق، مع يعزز من رغبة الشركات الكبيرة للعمل مع رواد الأعمال الشباب لاستكشاف تقنيات جديدة، لافتا إلى أن رواد الأعمال والشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة يلعبون دورا مهما للغاية في الاقتصاد المحلي والإقليمي والعالمي.
وقالت المهندسة دينا خضر مدير برنامج التدريب والتوعية بمبادرة رواد النيل ومدير الأكاديمية أنه تم قبول نحو 25 شركة من إجمالي 260 شركة من صناعات مختلفة تقدمت للمشاركة في البرنامج التدريبي، وتم تقديم برامج التدريب وتطوير الاعمال والانشطة ودراسات الجدوى لهذه الشركات على مدار 6 شهور قبل أن يتم إختيار 12 شركة ناشئة منها للتصفية النهائية.
وأضافت أنه تم إختيار أفضل مشروعات منها للقاء المستثمرين، وتم التركيز على أن تكون هذه المشروعات متنوعة، وفي مجالات مختلفة، ومنها شركات مولني – Mawleny، وميلك دياموند – Milk Diamond وآي ديجراد – idegrade وشركة أسطفاندي – Ostafandy، وفوريرا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض