«مكسب»: نستهدف اقتناص حصة من سوق تجارة التجزئة المصري المقدر بـ50 مليار جنيه

 تتمحور فكرة الشركات الناشئة على الوقوف تحديًدا على أسباب المشكلة ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها، بما يعظم من القيمة المضافة لأسباب نشأة تلك الشركات ويضمن عمرًا أطول لتواجدها في السوق. 

المراهنة على المعرفة لم تكن دائمًا في صالح الكثيرين، فالإنسان بطبيعته عدو ما يجهله، إلا في التكنولوجيا، ولا سيما في وقت تفشي جائحة «كوفيد-19» التي عظمت من قدرة البشرية على الاعتماد على التمنولوجيا لاستكمال مسيرة الحياة الطبيعية، أو لمجرد الاستمرار في مواجهة عدو لا يمكن رؤيته. 

ومن هنا شهدت شركات التجارة المعتمدة في الأصل على واجهة مستخدم تكنولوجية معدلات نمو غير مسبوقة مع حضور الضيف الثقيل «كوفيد» على كوكب الأرض، وهو ما يؤكد عليه بلال المغربل الشريك المؤسس لمنصة «مكسب» لتجارة الجملة وميكنة سلاسل القيمة في حواره مع “أموال الغد”.

ويشير إلى أنه على الرغم من تأثر «مكسب» في بداية الجائحة بسبب عدم القدرة على الاعتماد على الموردين نتيجة غلق بعض المصانع المُنتجة لسلع ومواد البقالة، إلا أن إنّ الفكرة الرئيسية لنموذج أعمالها والمتمثلة  في كونها منصة رقمية لإدارة المشتريات وتسليم منتجات البقالة للمتاجر ومحلات البقالة الصغيرة في مصر، لقد لاقت خدماتنا استحسانًا واقبالًا كبيرًا نظرًا للتوجه العام للعملاء نحو التجارة الالكترونية نتيجة التأثيرات التي صاحبت انتشار الوباء

وأكد على أن المنافسة الحالية تتم بين السوق التي تعمل بالطرق التقليدية، والتحول في التعامل مع التكنولوجيا باعتبارها المدخل الأساسي في إدارة عمليات سلاسل التوريد المختلفة، مشددًا على رغبة شركته في اقتناص حصة من سوق التجزئة المصرية والتي تبلغ حوالي 50 مليار جنيه سنويًا تعتمد في معظمها على طريقة تقليدية في سلاسل التوريد الخاصة بها. 

 

كيف أثرت جائحة كورونا على أداء الشركة خلال العامين الحاليين؟ 

 

لقد تأثرنا بالجائحة نظرًا لعدم القدرة على الاعتماد على الموردين نتيجة غلق بعض المصانع المُنتجة لسلع ومواد البقالة، وهو الأمر الذي كان يحدث من وقت لآخر طبقًا لمعدلات انتشار الجائحة والإجراءات الاحترازية التي تتخذها الحكومة. 

ومع ذلك مازلنا نحتفظ بريادتنا السوقية ومعدلات تقديم الخدمة على الرغم من الآثار السلبية الناتجة عن انتشار كوفيد-19.    

 

كيف ساهمت التجارة الإلكترونية أو شكل الطلب عن بعد في مواجهة تبعات أزمة كورونا؟

 

إنّ الفكرة الرئيسية لنموذج أعمالنا تتمثل في كوننا منصة رقمية لإدارة المشتريات وتسليم منتجات البقالة للمتاجر ومحلات البقالة الصغيرة في مصر. 

لقد لاقت خدماتنا استحسانًا واقبالًا كبيرًا نظرًا للتوجه العام للعملاء نحو التجارة الالكترونية نتيجة التأثيرات التي صاحبت انتشار الوباء.  

   

كيف ترى شركة مكسب تعامل العملاء مع فكرة الطلب عن بعد؟ 

 

باعتبارنا شركة تكنولوجية، فإننا نعتمد بصورة أساسية على البيانات التي نقوم بتجميعها من عملائنا حتى نتمكن من الوصول لفهم أوسع لتفضيلاتهم. وقد ساعدنا ذلك كثيرًا على تحسين تجربة العملاء وتطويرها باستمرار خاصة مع كل تواصل لعملائنا بمنصتنا الرقمية. 

 

بدأت العديد من الشركات اتباع نموذج شبيه لكم فكيف ترى المنافسة في هذا المجال؟ 

 

إنّ ما يميزنا عن غيرنا من الشركات المنافسة هو طريقة تنفيذنا وأدائنا لأعمالنا. وأشير هنا لقدرتنا على إدارة كافة الموضوعات والتفاصيل المرتبطة بالمجال الذي نعمل به لضمان أعلى مستوى لكفاءة الخدمة وتحسين تجربة العملاء.

و إنّ قيامنا بتنفيذ أعمالنا بطريقة متميزة ومختلفة يتيح لشركتنا اقتناص حصة سوقية أكبر من سوق البقالة المحلي الذي يبلغ حجمه 50 مليار جنيه، والذي تقدم محلات البقالة العائلية الصغيرة 90% من خدماته في مصر. 

 

ما هو حجم الاستثمارات التي حصلت عليها الشركة الفترة الماضية؟ 

 

لا يتطلب نموذج أعمالنا استثمارات وتمويلات كبيرة حتى نتمكن من تحقيق النمو، نظرًا لطبيعة هيكل وطريقة عمل المنصة. وإذا تحدثت عن شركتنا، ستجد أننا نعتمد بشكل كبير على اختيار الشركاء الاستراتيجيين الذين يمكنهم تقديم قيمة مضافة لنا، وهي بالتالي عملية مستمرة نمارسها يوميًا. 

 

هل تنتظرون أي جولات تمويلية جديدة خلال الفترة المقبلة؟ 

 

لا يمكننا الإفصاح عن أية مفاوضات أو دورات تمويلية قادمة، للمحافظة على سرية وخصوصية هذه الموضوعات الحساسة. ومع ذلك نتوقع استمرار شراكاتنا الاستراتيجية حتى نتمكن من مواصلة النمو الشامل على كافة المستويات.  

 

كيف ترى الخطوات التي تتخذها الحكومة بشكل كبير نحو التحول للمدفوعات غير النقدية؟ 

 

تأتي جهود الحكومة المصرية في هذا المجال في إطار جهود كل حكومات العالم لحماية مواطنيها، ونحن نرحب بتلك الجهود خاصة في هذا التوقيت بالتحديد ونظرًا للحاجة الملحة لهذه المبادرات حاليًا، ونعمل في الوقت نفسه على الدخول ضمن منظومة المدفوعات للانقدية عبر عدد من الممارسات الخاصة بطريقة إدارة عمل الشركة داخليًا.

 

ما هي نسبة التحصيلات الإلكترونية على منصتكم؟ 

 

على الرغم من أنّ تحصيل الأموال من التجار يتم في شكل متحصلات نقدية تقليدية، إلا أننا نقوم بتحويل الأموال الكترونيًا من أي مكان يتم فيه التحصيل حيث يقوم مندوبو التحصيل بإيداع المتحصلات الكترونيًا لدى أي شركة من شركات الخدمات المالية الالكترونية.  

  

كم عدد العملاء الحالي وما هي خطتكم للاستحواذ على عملاء جدد خلال الفترة المقبلة؟

 

تشهد قاعدة عملائنا نموًا متواصلًا، ونتوقع أن نشهد مزيدًا من النمو في عدد العملاء خاصة مع توسع حجم عملياتنا وزيادة قدراتنا يومًا بعد يوم. 

 

هل ترى الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس «كورونا» قد تؤثر على حجم أعمالكم خلال الفترة الحالية؟ 

 

إننا نعمل في قطاع للسلع الضرورية، وهو قطاع لا يتأثر بالإجراءات الاحترازية بمعنى أنّ معدلات استهلاك منتجات البقالة لن تتأثر على المدى القصير أو المتوسط بتلك الإجراءات.  

 

كيف تؤثر منظومة مكسب على المساهمة في الحد من الأسواق الرمادية والموازية وانضمام البائعين لمنظومة السوق الرسمية؟ 

 

يمكن تحقيق ذلك عن طريق تمكين عملائنا من الحصول على الخدمات المالية التقليدية. إننا نؤمن أيضًا أنّ ما نقدمه من حلول وخدمات سيكون له تأثير هائل في الترويج للشمول المالي بين مجتمع التجار ومحلات البقالة الذي لا يحصل على خدمات مصرفية حتى الآن. إنّ وجود مستوى أكبر من الشمول المالي سيعمل بالتأكيد على تحسين الفرص المتاحة أمام عملائنا للاندماج ضمن الاقتصاد الرسمي

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض