وزير الطاقة السعودي يؤكد على دور «أوبك +» في احتواء التضخم العالمى

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، إن تحالف «أوبك +» سيلعب دورًا في «ترويض واحتواء» الضغوط التضخمية ، بعد ساعات فقط من ارتفاع خام برنت فوق 75 دولارًا للبرميل ، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج.

وقال الوزير السعودى في مؤتمر نظمه بنك أوف أمريكا كورب:  «لدينا أيضًا دور في ترويض واحتواء التضخم ، من خلال التأكد من أن هذا السوق لا يخرج عن السيطرة»، بحسب ما ذكرته وكالة بلومبرج.

وحذر وزير الطاقة السعودي من أنه ليس من الواضح ما إذا كانارتفع أسعار النفط يرجع إلى «عرض وطلب حقيقي» أو بسبب «توقعات ومسارات مفرطة في التفاؤل».

وقال إن المجموعة يجب أن تظل حذرة لأن سوق النفط لم يخرج من «الركود» الذي أحدثه جائحة فيروس كورونا، كما حذر التجار من الخلط بين الحذر والتقاعس عن العمل ، بحسب بلومبرج.

وأضاف بن سلمان:«علينا أن نكون حذرين»، موضحاً أن الحذر لا يعني عدم فعل شيء، بل التأكد من عدم القيام بأي خطوات خاطئة.

وأشار الأمير عبد العزيز بن سلمان  إلى انخفاض مخزونات النفط العالمية، مع توقعات أفضل للطلب خلال النصف الثاني من هذا العام وحتى عام 2022.

كما قال الوزير السعودى أن «أوبك+» لا يمكنها استبعاد أي عودة لتداعيات جائحة كورونا «كوفيد-19»،  محذرا من احتمال إحياء الإنتاج من إيران وفنزويلا وهي أمور غير مؤكدة بصورة كبيرة، ويجب على المجموعة أخذها في الاعتبار.

تأتى تلك التصريحات في وقت تدرس دول «أوبك+» ما إذا كانت ستزيد الإنتاج أكثر في الأشهر المقبلة، حيث من المقرر أن يجتمع تحالف النفط افتراضياً عبر الإنترنت الأسبوع المقبل، لتحديد سياسة الإنتاج لشهر أغسطس وما بعده، بعد زيادة الإنتاج من مايو إلى يوليو.

يذكر أن مصدران مطلعان في أوبك + صرحا لوكالة رويترز، يوم الثلاثاء الماضى، إن أوبك بلس تناقش زيادة تدريجية أخرى في إنتاج النفط من أغسطس مع ارتفاع أسعار النفط فى ظل تعافي الطلب ، لكن لم يتم اتخاذ قرار بشأن الحجم الدقيق حتى الآن.

الجدير بالذكر أن منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» وحلفاؤها ، المعروفون باسم «أوبك +» ، تعيد 2.1 مليون برميل يوميًا إلى السوق من مايو  حتى يوليو  في إطار خطة للتخفيف التدريجي عن قيود إنتاج النفط القياسية العام الماضي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض