«إيرباص» تعلن تصميم مقصورة إضافية بالطائرات لعزل المصابين بـ«كورونا»

أعلنت شركة  “إيرباص” قيامها بتصميم كابينة تشبه الخيمة أطلقت عليها “منطقة احتواء الركاب للأحداث العرضية” وتعتمد فكرتها على إحاطة الراكب المشتبه إصابته بالفيروس بأغطية بلاستيكية شفافة.

أشارت الشركة إلى أنه مع استمرار تعافي حركة النقل الجوي عالميًا، تحرص الخطوط الجوية والمطارات على تطبيق تدابير الوقاية من “كورونا”، ولكن على الرغم من الالتزام بأقنعة الوجه وفحوصات درجة الحرارة فإن احتمالات ظهور أعراض الفيروس على أحد الركاب أثناء الرحلة لا تزال قائمة.

وفي حالة حدوث تلك الواقعة على متن رحلة جوية مزدحمة سيكون من الصعب عزل مسافر تظهر عليه الأعراض بما يتماشى مع سياسة التباعد الاجتماعي لمسافة مترين.

وفي مقابلة مع شبكة “سي إن إن”، قال نائب رئيس تسويق المقصورة لدى “إيرباص” “إنجو ويجتزر” إن تلك الآلية مصممة بحيث تكون إما في وضع ثابت في المقصورة أو كأغطية قابلة للإزالة.

ومن المقرر أن يحيط ذلك الحاجز بصف واحد يضم ثلاثة مقاعد بما في ذلك المقعد الذي يشغله الراكب الذي تظهر عليه الأعراض، وأضاف “ويجتزر”: “تعتمد تلك الفكرة على مبدأ بسيط للغاية يطبقه طاقم الطائرة في حالة الطوارئ”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض