رئيس شركة بوينج يدعو إلى ترميم العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين

أ ف ب – دعا ديفيد كالهون الرئيس التنفيذي لشركة بوينج الأمريكية إلى ضرورة ترميم العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين التي اعتبرها “حيوية” للعالم، وذلك بعد أيام من حل النزاع القديم بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حول شركتي بوينج وإيرباص.

وتوصل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى اتفاق في 15 يونيو لتسوية النزاع بين إيرباص وبوينج، وأقرا وقفا بـ 5 أعوام للرسوم الجمركية العقابية التي فرضاها.

وقال ديفيد كالهون في مقابلة مع صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية إن “الاتفاق يسمح للحكومات بالخروج من موقف يخسر فيه الجميع.وبالدرجة الأولى زبائن إيرباص وبوينج الذين تكبدوا الرسوم الإضافية”.

وأضاف أنه “يمنح مهلة كافية لإيجاد اتفاق دائم يضع قواعد مشتركة”.

تابع الرئيس التنفيذي لشركة بوينج “أعتقد أننا يجب أن نتوصل إلى اتفاق متعدد الأطراف، يشمل الصين، فإذا ابرمت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي اتفاقا يطبق على أكبر مصنّعَين في العالم، فإنه سيكون أداة قوية لجذب دول أخرى”.

وأشار ديفيد كالهون إلى أن “العلاقات بين الصين والولايات المتحدة متوترة بينما هي جيدة بين شركة بوينج، ولا شك شركة إيرباص، والشركات الجوية الصينية التي تقدر طائراتنا وتحتاجها”.

وأردف “على غرارنا، سيواصل زبائننا الصينيون مطالبة حكومتهم بترميم العلاقات التجارية الصينية الأميركية أنا مقتنع بأن الحكومتين ستنجحان في إقامة حوار يقود إلى ذلك”.

وقدر ديفيد كالهون أن “العلاقة بين الصين والولايات المتحدة حيوية للعالم ، وأريد أن أقول بوضوح إن زبائننا الصينيين سيحصلون دائما على دعم بوينغ.

تابع “الشيء الوحيد الذي يقلقني هو أن يحصل منافسنا على ميزة كبيرة في هذا السوق المهم بالنسبة لنا. آمل أن تكون لدينا فرص متكافئة في الصين”.

حول المصنع الصيني المنافس ، قال رئيس شركة بوينج “أثبت تاريخ صناعتنا الممتد أن وجود فاعلَين فقط لا يكفي لتلبية احتياجات سوق سريعة النمو.

ولفت إلى أنه يعتقد أن هناك متسعًا لثلاثة فاعلين. لكن المهم هو أن يجري صعود شركة كوماك في إطار علاقات تجارية مستقرة وفي ظل ظروف منافسة عادلة”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض