الأسهم الأمريكية تتراجع في بداية الجلسة.. و«داو جونز» يفقد 392 نقطة

وكالات -سجلت الأسهم الأمريكية في بداية جلسة اليوم الجمعة مواصلة خسائرها المسجلة على مدار الأسبوع.

ويتجه مؤشر “داو جونز” الصناعي لتسجيل أكبر خسائر أسبوعية منذ يناير حيث تراجع  1.2% أو بمقدار 392 نقطة عند 34431 نقطة في تمام الساعة 04:35 مساءً بتوقيت مكة، بعد قرارات الفيدرالي الأمريكي المتعلقة بأسعار الفائدة وتوقعاتها بحلول 2023.

وانخفض مؤشر “إس آند بي500” الأوسع نطاقاً بنسبة 0.9% أو بمقدار 37 نقطة إلى 4185 نقطة، كما تراجع مؤشر “ناسداك” بنحو 0.5% أو بمقدار 76 نقطة عند 14085 نقطة.

وأدت تصريحات المركزي الأمريكي هذا الأسبوع بأنه قد يبدأ رفع معدل الفائدة في 2023 وليس في 2024 كما كان متوقعًا من قبل إلى حركة بيعية في سوق الأسهم.

وصرح رئيس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” بأنه أجرى نقاشًا هذا الأسبوع بشأن الخفض التدريجي المحتمل لبرنامج مشتريات الأصول.

قال جيمس بولارد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في سانت لويس أنه يتوقع بدء رفع الفائدة في نهاية 2022، رغم توقعات أعضاء الفيدرالي بشأن رفع معدل الفائدة بحلول 2023 .

وأضاف في مقابلة مع شبكة “سي إن بي سي” الجمعة، إن خفض مشتريات السندات قد يكون مرتبطًا بالتطورات الاقتصادية ولن يكون عملية آلية، لافتا إلى أنه قد يدعم خفض وتيرة شراء السندات المدعومة بالرهن العقاري.

وأشار جيمس بولارد إلى أن هناك مخاطر صعودية على توقعات التضخم في الوقت الحالي، منوها إلى أن أسعار المستهلكين ارتفعت بأكثر من المتوقع لذلك فإن تصريحات المركزي الأمريكي التي تميل نحو التشديد النقدي هذا الأسبوع كانت طبيعية.

وقرر بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي تثبيت معدل الفائدة وبرنامج شراء الأصول دون تغيير، مع رفع توقعات التضخم والنمو الاقتصادي.

وكشف اجتماع لجنة السوق المفتوحة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي اليوم الأربعاء ، تثبيت معدل الفائدة عند نطاقه الحالي الذي يتراوح بين صفر و0.25%، مع توقعات إبقائها دون تغيير حتى تعافي سوق العمل ومعدل التضخم نحو المستهدف.

وقرر الفيدرالي الأمريكي تثبيت مشتريات الأصول عند 120 مليار دولار شهرياً، مع استمرار البرنامج حتى الوصول لمستهدف التوظيف واستقرار الأسعار.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض