افتتاح العاصمة الإدارية ..أبرز 8 معلومات حول مدينة المعرفة الجار تدشينها باستثمارات 15 مليار جنيه

يتضمن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة تنفيذ حزمة ضخمة من المشروعات الكبرى المتخصصة، والتى تخدم أهداف الدولة فى تحويل “العاصمة” لأول نموذج متكامل للمدن الذكية الحديثة.

وتفعيلا لخطة الدولة فى إحداث تنمية غير مسبوقة فى مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، تم التخطيط لعددا من المشروعات الاستثمارية الكبرى، من بينها مدينة الثقافة والعلوم ومنطقة الأعمال المركزية إلى جانب المدينة الطبية الأضخم على مستوى الشرق الأوسط، وكذلك تدشين مدينة المعرفة “التكنولوجية”.

وفى السطور التالية، ننشر أبرز 8 معلومات حول مشروع مدينة “المعرفة التكنولوجية” أحد أكبر مشروعات الدولة فى العاصمة الإدارية، وهى كالتالى:

  • يُجسد مشروع مدينة “المعرفة” فكرة الدولة فى تأسيس أكبر واجهة للتكنولوجيا فى العاصمة الإدارية الجديدة، حيث تُقام المدينة على مساحة 200 فدان، وباستثمارات تقارب 15 مليار جنيه.
  • ومن المخطط أن يخدم مشروع مدينة “المعرفة” رؤية الدولة فى التوجه نحو التحول الرقمى بحلول 2030.
  • تم التخطيط لتنفيذ مشروع “مدينة المعرفة” بما يتماشى مع استراتيجية الدولة لبناء مصر الرقمية خلال السنوات المقبلة.
  • سيتضمن مشروع “مدينة المعرفة” ، إقامة مراكز للبحوث والابتكار التكنولوجي والتدريب.
  • من المخطط أن يضم مشروع “مدينة المعرفة” إنشاء أول جامعة ملعوماتية متخصصة فى الشرق الأوسط وإفريقيا.
  • وسيضم مشروع “مدينة المعرفة” تواجد مقرات كافة الشركات العاملة فى مجال الاتصالات على مستوى الدولة.
  • ومن المخطط أن يضع مشروع “مدينة المعرفة” أول مركز غبداع فى الجيل الصناعى الرابع.
  • وستتولى الهيئة العربية للتصنيع وشركة فايبر مصر أعمال تنفيذ منظومة التطبيقات لإدارة المدينة.

وتتضمن العاصمة الإدارية الجديدة فى مرحلتها الأولى إقامة 8 أحياء سكنية كبرى، يتضمن كل حى منها قرابة 2500 وحدة بخلاف المشروعات التجارية والخدمية بهما، كما تشمل هذه المرحلة تدشين الحى الحكومى الجديد ومنطقة الأعمال المركزية والتى تضم إقامة نحو 20 برجا استثماريا بينهم البرج الأيقونى الأعلى فى إفريقيا، إلى جانب الحى الدبلوماسى والحى الثقافى والمدينة الرياضية الأولمبية والمدينة الطبية العالمية ، إلى جانب إقامة عددا من المناطق الاستثمارية المتنوعة والتى تختص بمشروعات المولات التجارية والمبانى الإدارية والطبية والخدمية.

كما ضمت المرحلة الأولى فى العاصمة الإدارية وجود حزمة ضخمة من المشروعات العقارية ، حيث تشهد العاصمة تواجد كبار المطورين العقاريين بالسوق، كما من المتوقع أن تصبح المدينة مركزا حضاريا وسياحيا ضخما مع إنتهاء افتتاح المرحلة الأولى وتشغيل منطقة الحى الحكومى بالكامل.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض