«التصديري للصناعات الغذائية» يطلق مبادرة لدعم الشركات الأوغندية لتوريد منتجاتها لمصر

والتي لا يوجد لها بديل محلي

أطلق المجلس التصديري للصناعات الغذائية بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة الأوغندية مبادرة  لدعم الشركات الأوغندية في تصدير منتجاتها من مدخلات الإنتاج التي لا يوجد لها  بديل محلي  مثل (زبدة وحبوب الشيا – الشاي – القهوة – الأفوكادو – الاناناس).

وأوضح أن هذه المنتجات  تستخدم  كمدخلات أولية للصناعات الغذائية وصناعة منتجات التجميل في مصر بهدف تنمية التجارة البينية بين البلدين، وهو الأمر الذي لاقي قبول واستحسان مجتمع الأعمال الأوغندي.

 

وأشار المجلس في بيان له اليوم إلى أنه قام بإيفاد بعثة تجارية من 14شركة  من الشركات أعضاء المجلس إلى أوغندا خلال الفترة من 31 مايو – 3 يونيو الحالي بالتعاون مع جهاز التمثيل التجاري والمكتب التجاري المصري في أوغندا وغرفة التجارة والصناعة الوطنية الأوغندية ، وذلك  إطار جهوده لتنمية الصادرات إلى مختلف الأسواق العالمية ومن بينها الأسواق الافريقية نظرا لأهميتها السياسية والاقتصادية.

وذكر أن الصادرات الغذائية المصرية إلى الدول الأفريقية غير العربية تمثل نسبة 11% من إجمالي الصادرات بقيمة 386 مليون دولار في عام 2020 من إجمالي صادرات القطاع لنفس العام والتي بلغت 3٫5 مليار دولار.

وأشار إلى أن الزيارة تضمنت زيارة هيئة الاستثمار الأوغندية ،لاستعراض فرص الاستثمار في أوغندا ،والاجابة على استفسارات الشركات المصرية فيما يتعلق بالرسوم الجمركية واشتراطات التصدير إلى أوغندا، كما تم زيارة أسواق التجزئة والسوبر ماركت بمختلف أحجمها للتعرف على أذواق المستهلكين ودراسة السوق من حيث الأسعار، والمنتجات المنافسة.

كما قامت البعثة بزيارة أسواق الجملة للمنتجات الغذائية في السوق المركزي بالعاصمة كامبالا ،حيث تمثل تجارة الجملة حوالى 85% من حجم تجارة المنتجات الغذائية في اوغندا من خلال هذا السوق، وهو المصدر الرئيسي لتغذية جنوب السودان وشرق الكونغو وروندا وعدد من الدول المحيطة بالمنتجات الغذائية بجانب أوغندا.

وأضاف المجلس أنه يسعى  لاطلاع الشركات المصرية على قنوات التوزيع والتعرف عن قرب على حجم الاستهلاك وتفضيلات المستهلكين على ارض الواقع، بالإضافة إلى زيارة الشركات المصرية التي لديها تواجد فعلي في هذا السوق من خلال مقرات ادارية وتجهيزات لوجستية للتخزين والتوزيع والتخليص الجمركي.

ونوه بأن الوفد زار المقر الإداري البنك القاهرة في العاصمة كامبالا لبحث الحلول المالية لتحويل حصيلة الصادرات وتأمين الصادرات بهدف مساندة المصدرين المصريين، كما تم بالتنسيق مع مكتب التمثيل التجاري في أوغندا  عقد اجتماعات ثنائية  بحضور 100 مستورد أوغندي.

وأعرب  المجلس عن أمله  في قيام الحكومة بسرعة الإعلان عن اللائحة التنفيذية لبرنامج تنمية الصادرات والذي يشمل من بين برامجه برنامج مساندة الشحن إلى إفريقيا حيث أن ارتفاع تكاليف الشحن بشكل كبير إلى الدول الأفريقية ومن بينها اوغندا يؤثر على تدفق الصادرات المصرية إلى تلك الأسواق.

وطالب بأهمية توفر خطوط ملاحة مصرية مباشرة إلى أهم الموانئ الأفريقية مما سوف يسهم في كسر احتكار الخطوط الملاحية الكبرى ويؤدي إلى سرعة وانتظام شحن السلع المصرية

تجدر الإشارة إلى أن صادرات الصناعات الغذائية المصرية إلى أوغندا في 2020 بلغت 18.2 مليون دولار بنسبة نمو 16% مقارنة بصادرات عام 2019 من إجمالي صادرات غذائية مصرية بلغت 3.2مليار دولار في 2020، كما بلغت صادرات الربع الأول من 2021 حوالي 4.1 مليون دولار.

وتتمثل أهم السلع الغذائية المصدرة هي السكر، المكرونة، الخمائر، الأغذية المحضرة للحيوان، شيكولاتة، بطاطس مصنعة، محضرات أساسها الحبوب، زيوت الطعام، منتجات المطاحن، صلصة الطماطم، العصائر، المربی، الحلوى الجافة وغيرها من المنتجات.

وتأتي أوغندا في المرتبة 41 في قائمة أهم الدول المستوردة للأغذية المصنعة المصرية في 2020 وفقا لبيانات TradeMap التابع لمركز التجارة العالمية لمنظمة الأمم المتحدة فإن إجمالي واردات أوغندا في عام 2020 في كافة السلع بلغت 8.3 مليار دولار.

وتعد أهم الدول المصدرة الصين بقيمة 1.3 مليار دولار، الهند بقيمة 960 مليون دولار، كينيا بقيمة 773  مليون دولار، تنزانيا بقيمة 743 مليون دولار، الامارات بقيمة 500 مليون دولار، وتحتل مصر في المركز التاسع عشر في قائمة اهم الدول المصدرة إلى اوغندا في 2020

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض