اليورو يحتل المركز الثالث بين العملات الأفضل أداءا والدولار النيوزلندي يتصدر القائمة

جاء اليورو بين العملات الأفضل أداءا اليوم الإثنين، ليلحق بكلا من من الدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي فى تحقيق مكاسب خلال التداولات مقارنة بالعملات الرئيسية الأخرى التي شهدت تراجعا خلال اليوم، وفقا لموقع عرب تريدر.

يأتى ذلك وسط ترقب الأسواق لعدد من البيانات والأحداث الاقتصادية المهمة خلال تداولات الأسبوع الجاري.

وسجل اليورو وعملات السلع ارتفاعا مع تراجع الدولار الأمريكي خلال اليوم، خاصة في ظل غياب البيانات الاقتصادية المهمة والمؤثرة.

على أن تكون البداية خلال تداولات الغد مع صدور بيانات مبيعات التجزئة وأسعار المنتجين في الولايات المتحدة والتي ستؤثر بقوة على تحركات الأسواق، حيث تعد تلك البيانات إشارة على معدلات التضخم والإنفاق الاستهلاكي في البلاد.

الدولار النيوزلندي

تصدر  الدولار النيوزلندي قائمة العملات التي حققت ارتفاعا خلال تداولات اليوم، بتسجيل 0.87% مقارنة بالعملات الرئيسية.

يأتي هذا الارتفاع مع ترقب الأسواق لصدور قرار الفيدرالي الأمريكي في وقت لاحق هذا الأسبوع، وسط توقعات بأن يلمح محافظ البنك بأي تصريحات تشير إلى السياسة النقدية المستقبلية للبنك في ظل المخاوف المتصاعد حول ارتفاع معدل التضخم.

الدولار الاسترالي

وفي المرتبة الثانية من حيث الارتفاعات جاء الدولار الاسترالي الذي صعد بنسبة 0.43% خلال التداولات، وكانت الأسباب التي دعمت ارتفاع الدولار الاسترالي مماثلة لتلك الأسباب التي دعمت صعود الدولار النيوزلندي.

ولكن، حدت التوترات التجارية بين الصين وأستراليا من ارتفاع الدولار الاسترالي بصورة أكبر، وخاصة مع ترقب المستثمرين لصدور نتائج اجتماع الاحتياطي الاسترالي خلال شهر يونيو الجاري.

اليورو

وكانت المرتبة الثالثة والأخيرة من حيث الارتفاعات اليوم من نصيب اليورو الذي صعد بحوالي 0.40% مقارنة بالعملات الأخرى.

وتواصل العملة الأوروبية الموحدة ارتفاعها منذ نهاية الأسبوع الماضي عقب صدور قرار المركزي الأوروبي حول معدلات الفائدة والذي أظهر إبقاء لجنة السياسة النقدية في البنك على أدواتها دون تغيير رغم مخاوف الأسواق من ارتفاع معدل التضخم.

وشددت كريستين لاجارد، محافظ البنك المركزي الأوروبي، على أن لجنة السياسة النقدية أصبحت أكثر تفاؤلا مما كانت عليه خلال الشهور الأولى من العام الجاري.

كما أكدت على أن معدل التضخم ما زال أدنى المستهدف وأن الوضع الاقتصادي في منطقة الاتحاد الأوروبى يختلف تماما عن الأوضاع في الولايات المتحدة، وتتوافق تلك التصريحات مع تعليقات أعضاء السياسة النقدية الصادرة على مدار اليوم، بما دعم ارتفاع العملة الأوروبية الموحدة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض