«إنديفور للتعدين» تعلن عن قبول تداول أسهمها في بورصة لندن

أعلنت شركة إنديفور للتعدين (بي إل سي)، أن رأس مالها الصادر بالكامل والذي يتألف من 250،491،755 سهمًا ، قد تم قبوله اليوم الاثنين في قطاع الإدراج المميز في (بورصة لندن LSE).

ويتم تداول الأسهم في كل من بورصة لندن (LSE) وبورصة تورنتو (TSX) تحت رمز المؤشر (EDV) ، ولا تنوي إنديفور زيادة رأس المال بالتزامن مع إدراجها في لندن.

ويترأس المهندس نجيب ساويرس مجلس إدارة مجموعة لامانشا التي تعتبر أكبر مستثمر في شركة إنديفور للتعدين التي مقرها تورونتو وتمتلك مناجم ذهب في أفريقيا كما يعد عضو رئيسي في مجلس إدارة شركة إنديفور.

من جانبه قال سيباستيان دي مونتيسوس، الرئيس التنفيذي للشركة أن بدء تداول أسهم الشركة في بورصة لندن بداية المرحلة التالية من تطورنا وسوف تجعلنا أكبر منتج للذهب الخالص في القطاع المتميز في بورصة لندن مع إمكانية الوصول إلى مجموعة أعمق من رأس المال.

وأشار إلى أن الشركة على مدى السنوات القليلة الماضية، قامت ببناء أعمال مرنة ، مع قاعدة أصول عالية الجودة تتكون من أصول منخفضة التكلفة وعمر طويل للمناجم، ومشاريع تطوير جذابة وإمكانات استكشاف إضافية.

ولفت سيباستيان دي مونتيسوس، إلى أن الشركة تمتلك محفظة أصول عالية الجودة ، متنوعة عبر ثلاثة بلدان وسبعة مناجم، يمكنها الحفاظ على الإنتاج وزيادته فوق 1.5 ميجا أوقية سنويا مع الحفاظ على AISC “منخفض تنافسي” أقل من 900 دولار/أوقية، إلى جانب خط أنابيب رائد في الصناعة لمشاريع التنمية العضوية على المدى القريب.

وأعلنت الشركة أمس الأحد أن مخطط الترتيب لتأسيس إنديفور للتعدين بي إل سي في المملكة المتحدة كشركة أم للمجموعة قد أصبح ساريًا الآن، وتلقى كل مساهم في شركة إنديفور للتعدين في الوقت الفعلي للمشروع سهمًا واحدًا في الكيان الجديد مقابل كل سهم مملوك في إنديفور.

وتم تحويل رأس المال المصدر بالكامل لشركة إنديفور للمجموعة الأم الجديدة.

وأعلنت الشركة في 30 مارس الماضي عن اكتمال الاستثمار الناجح لشركة لامانشا القابضة البالغ 200 مليون دولار لدعم الكيان الجديد للشركة بعد استحواذها على شركة تيرانجا جولد كور، بما يسمح لها بأن تكون واحدة من أكبر 10 شركات منتجة للذهب في العالم.

تعد شركة إنديفور للتعدين من أكبر 15 شركة متعددة الأصول لإنتاج للذهب في العالم. وتعتبر شركة لامانشا المساهم الأساسي في شركة إنديفور للتعدين ، وتتركز أعمال شركة إنديفور في منطقة غرب أفريقيا، حيث تمتلك منجمي “إيتي” و”أجباوو” في ساحل العاج، وأربع مناجم (“هوندي” و”مانا” و”كارما” و”بونجو” في بوركينا فاسو، بالإضافة لأربعة مشاريع مستقبلية ممكنة “فيتيكرو” و”كالانا” و”بانتو” و”نابانجا” وسجل حافل في الأصول الإستكشافاية في حزام بيريميان غرينستون الذي يمتد عبر بوركينا فاسو وساحل العاج ومالي وغينيا.

وبحسب تصريحات سابقة للمهندس نجيب ساويرس، فإنه يُصنف ضمن أكبر 10 مستثمرين بقطاع المناجم والذهب بالسوق الإفريقية، ويسعى ليصبح أكبر مستثمر في الذهب بالسوق المصري، ومستعد للحصول على امتيازات جديدة للتنقيب عن الذهب في مصر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض