نجيب ساويرس: الضريبة العالمية الجديدة «مريحة» للمستثمرين.. وستطال إستثمارات «أوراسكوم» بإيطاليا

قال المهندس نجيب ساويرس إن تطبيق حد أدنى عالمي لضريبة الشركات لا يقل عن 15% سيحد من التضارب الضريبي في بعض البلدان.

وأشار لـ CNBC ، إلى ان إتجاه قادة دول مجموعة السبع لفرض ضريبة عالمية تصل الى 15 % كحد ادني للشركات لن تكون مؤثرة.

ولفت المهندس نجيب ساويرس الى ان استثمارات مجموعة اوراسكوم في إيطاليا ستخضع للضريبة الجديدة ، مشيرا  الى ان اغلب استثمارات اوراسكوم فى إيطاليا بالقطاع التكنولوجي كالانترنت والميديا.

وطالب ساويرس بالوضوح الكافي في تطبيق الضريبة الجديدة، خاصة وانها تطبق على الشركات عابرة القارات التى يختلف طرق تعاملها مع الضرائب وفقا لكل دولة على حدة.

وأوضح أن الضريبة العالمية الجديدة “ستريح” المستثمريين الدوليين الى حد كبير، خاصة مع ما يعانوه من التنقل بين قوانين مختلفة للضرائب فى كل دولة.

ويترأس المهندس نجيب ساويرس مجلس إدارة مجموعة لامانشا التي تعتبر أكبر مستثمر في شركة إنديفور للتعدين التي مقرها تورونتو وتمتلك مناجم ذهب في أفريقيا كما يعد عضو رئيسي في مجلس إدارة شركة إنديفور.

وعزز ساويرس، من سيطرته على سوق استخراج وإنتاج الذهب في العالم من خلال سعيه للاستحواذ على أكبر شركات الذهب العالمية وتعزيز القوة المالية والتشغيلية لشركة إنديفور بالتحديد من خلال عمليات استحواذ كبري نفذتها الشركة خلال الفنرة الماضية على شركتي سيمافو وتيرانجا جولد، في استهداف للشركة أن تكون من أكبر 10 منتجين للذهب في العالم.

كان مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان قال امس إن قادة مجموعة السبع المجتمعين في بريطانيا سيؤيدون مقترح الرئيس الأمريكي جو بايدن لفرض حد أدنى عالمي للضرائب على الشركات لا يقل عن 15%.

واقترحت وزارة الخزانة الأميركية في مايو حدا أدنى للضرائب على الشركات عالميا لا يقل عن 15% في محاولة لإنهاء دوامة هبوط معدلات ضرائب الشركات والتصدي لتحويل شركات متعددة الجنسيات أرباحها إلى بلدان تعتبر ملاذات ضريبية.

واتفق وزراء مالية دول مجموعة السبع، السبت الماضي، على فرض ضريبة عالمية على الشركات متعددة الجنسيات لا تقل عن 15%، وذلك بعد اجتماع لمدة يومين فى لندن.

وقال وزراء مالية دول المجموعة – فى بيان – “نتعهد بالتوصل إلى حل منصف حول تخصيص حقوق فرض الضريبة إذ ستحصل الدول على حقوق فرض ضريبة على ما لا يقل عن 20% من الأرباح التى تتجاوز هامش الـ 10% لكبرى الشركات متعددة الجنسيات والأكثر تحقيقا للربح”.

وأضاف البيان: “سنوفر التنسيق اللازم بين تطبيق القواعد الضريبية الدولية الجديدة وإلغاء كل ضرائب الخدمات الرقمية وغيرها من الإجراءات المشابهة ذات الصلة على كل الشركات”.

من جانبه، وصف وزير المال البريطانى ريشى سوناك، الذى تتولى بلاده رئاسة مجموعة السبع حاليا، هذا الاتفاق بين القوى الكبرى السبع بأنه “تاريخي”، بينما رحبت ألمانيا “بالنبأ السار للعدالة والتضامن الضريبي”.

وتضم مجموعة الدول الصناعية السبع (المعروفة أيضا باسم مجموعة السبع) دول فرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وتشكلت فى عام 1976، ويجتمع وزراء مالية المجموعة عدة مرات فى العام لمناقشة السياسات الاقتصادية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض