منتدى «ترويج الاستثمار في إفريقيا» يختتم فعالياته بـ 8 توصيات لدعم اقتصاد القارة السمراء

اختتم المستشار محمد عبدالوهاب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار، الدورة الأولى لمنتدى ترويج الاستثمار في أفريقيا تحت شعار “التكامل من أجل النمو ” بمدينة شرم الشيخ، تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والذي نظمته الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية ووكالة الترويج للاستثمار للكوميسا (COMESA RIA)، وبمشاركة وزراء استثمار ورؤساء هيئات الاستثمار الأفريقية يمثلون 34 دولة افريقية وكذا عدد من ممثلي التكتلات والمؤسسات الاقتصادية الدولية والإفريقية فضلاً عن عدد من الوزراء وكبار رجال الأعمال المصريين.

وبدأ كلمته بشكر كل من الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية على استضافة مصر لفعاليات هذا المنتدى والذي يأتي استكمالاً لسلسلة طويلة من جهود مصر في دعم أواصر التعاون بين كافة دول القارة في شتى المجالات، وشكر الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء لتشرِيفه ورعايته لهذا المنتدى، وشكر وزارة الخارجية المصرية ووكالة الترويج للاستثمار للكوميسا على مساندتنا في تنظيم هذا الحدث الفريد وتقديم كافة أوجه الدعم لإنجاح فعالياته، والوزراء ورؤساءُ هيئاتِ الاستثمارِ الإفريقية وممثلو المنظماتِ والمؤسساتِ الدوليةِ والإقليمية، ورجال الأعمال المصريين على تشريفهم هذا المنتدى الهام وما بذلوه من جهد لإثراء المناقشات ومشاركة الحضور بأفضل الخبرات والتجارب الدولية.

وأوضح أنه خلال جلسات المنتدى تمت مناقشة ما تشهده قارتنا الافريقية من تحديات إقليمية ودولية وتباحثنا حول سبل تعزيز التعاون الفني والاستثماري بين هيئات الترويج للاستثمار الافريقية وتبادل الخبرات حول سبل وضع حلول عملية وملموسة لتنمية وتشجيع الاستثمارات المشتركة.

وعلى هامش منتدى ترويج الاستثمار في أفريقيا شهد الدكتور رئيس مجلس الوزراء توقيع مذكرتي تفاهم بين كل من مصر والسودان وجنوب السودان لتشجيع التعاون الاستثماري بينهما من خلال تشجيع تدفق الاستثمارات المتبادلة ودعم إنشاء مشروعات استثمارية مشتركة.

كما شهد المنتدى عقد عدد 270 اجتماع ثنائي بين رجال الاعمال المصريين ورؤساء هيئات الاستثمار الافريقية لمناقشة وبحث الفرص الاستثمارية المتاحة بالدول الافريقية المشاركة بالمنتدى.

وقد تناولت جلسات المنتدى مناقشة عدة موضوعات هامة تَمثلت في دور الحكومات والشركاء الإقليميين في تعزيزِ مشاركة القطاع الخاص وتشجيعه على الاستفادة من المزايا النسبية للقارة الإفريقية، بالإضافة إلى دراسة أفضل المُمارسات لهيئات الاستثمار الإفريقية من حيث الإصلاحات التشريعية والإجرائية لتيسير الأعمال والحوافز الجاذبة للاستثمارات الأجنبية، ودور مشروعات البنية التحتية الإقليمية في ربط إفريقيا وتحسين قدراتها التنافسية العالمية.

كما ناقش المؤتمر آليات زيادة دور إفريقيا في الأسواق العالمية، وتمكين المنتجات الإفريقية النفاذ إلى الأسواق العالمية، وسبل مناقشة سد فجوة التمويل لتحقيق أهداف أجندة إفريقيا 2063، ودور القطاع المصرفي الإفريقي في تمويل كبرى المشروعات في القطاعات الاقتصادية المستهدفة. 

وبناءً على ما دار من مناقشات خلال جلسات المنتدى فقد تم الاتفاق على عدد من التوصيات لتعزيز التعاون الاستثماري والتجارة البينية بين الدول الافريقية تضمنت ما يلى:

1. تدشين مجلس استشاري قبل نهاية العام الحالي يضم ممثلين عن هيئات الاستثمار الإفريقية والقطاع الخاص وبعض بيوت الخبرة العالمية لتقديم الخبرات الفنية والإدارية الخاصة بصياغة الفرص الاستثمارية وإبراز المزايا النسبية للدول الإفريقية وآليات الترويج لها.

2. إنشاء منصة إلكترونية إفريقية موحدة Platform تُدرج عليها كافة الفرص الاستثمارية في القطاعات الاقتصادية ذات الأولوية وكذا القوانين والتشريعات والإجراءات المُنظمة للبيئة الاستثمارية بكل دولة على أن تقوم هيئات الاستثمار الإفريقية بتوفير كافة البيانات المشار إليها خلال الفترة من يوليو وحتى أكتوبر 2021 لإِدراجها ضمن المنصة.

3. وضع استراتيجية لتحفيز الاستثمار في المجال الصناعي بالقارة الإفريقية وبناء سلاسل التوريد التي تُمكن بلدان القارة من تخفيض اعتمادها على الواردات وتعزيز قدرتها على المنافسة في السوق العالمية.

4. التأكيد على دورية انعقاد منتدى رؤساء هيئات الاستثمار الإفريقية في شهر يونيو من كل عام مع التوصية بتوسيع دائرة المشاركة ليشمل القطاع الخاص الافريقي والمنظمات الافريقية الإقليمية والمؤسسات التمويلية الافريقية والدولية لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة من هذا الحدث.

5. تحديد نقاط اتصال من كافة هيئات الاستثمار الإفريقية خلال شهر يوليو 2021 لسهولة تبادل البيانات والمعلومات الاستثمارية وكذا المشاركة في الاعمال التحضيرية للمنتدى القادم.

6. دراسة إنشاء أكاديمية لتدريب كوادر هيئات الاستثمار الافريقية والإعلان عنها خلال الدورة المقبلة من المنتدى للعمل على زيادة التعاون الفني بين دول القارة وفق أحدث المعايير المُتبعة عالمياً في مجال جذب والترويج للاستثمار وآليات تقديم الخدمات للمستثمرين وصياغة الفرص الاستثمارية.

7. تنظيم عدد من الزيارات المُتبادلة بين رجال الأعمال والمستثمرين في كافة الدول الإفريقية لبحث فرص إقامة مشروعات مشتركة من خلال الاطلاع على الفرص المتاحة على أرض الواقع.

كما تُعلن الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة عن تنظيم خمس بعثات ترويجية قبل انعقاد الدورة الثانية من المنتدى الي عدد من الدول الإفريقية لرجال الأعمال المصريين المهتمين بالاستثمار في الدول الإفريقية وخاصة في القطاعات ذات الأولوية لتلك الدول.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض