مدبولي يبحث استعدادات تنظيم مؤتمر الرعاية الصحية بأفريقيا والشرق الأوسط

التقى الدكتور مصطفى مدبولى، اللواء طبيب بهاء الدين زيدان، رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبى وإدارة التكنولوجيا الطبية، لاستعراض ملفات عمل الهيئة وجهودها خلال الفترة الماضية خاصة فيما يتعلق باتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة وباء فيروس كورونا.

واستهل اللواء طبيب بهاء الدين زيدان اللقاء باستعراض الاستعدادات الجارية لتنظيم معرض ومؤتمر الرعاية الصحية فى أفريقيا والشرق الأوسط، المقرر أن تستضيفه مصر العام المقبل، ومن المخطط أن يكون ملتقى موسعًا يجمع الشركات المصرية والعربية والعالمية فى مجال الدواء والأجهزة والمستلزمات الطبية، بالجهات الرسمية القائمة على ملف الصحة والاستثمار فى الدائرتين الأفريقية والإقليمية، لعرض فرص الاستثمار فى هذا المجال الحيوى، الذى يرتبط بصحة الشعوب ويعزز قدرة الدول على مجابهة الأوبئة.

وعرض رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد، أبرز الجهود التى حققتها الهيئة خلال العام المالى 2020/2021، لافتًا إلى أنها تمكنت فى إطار توفير لقاحات فيروس كورونا من التعاقد على 2 مليون جرعة من لقاح سينوفارم الصينى، ومليون جرعة من لقاح سينوفاك الصينى، فضلًا عن 50 ألف جرعة من لقاح استرازينيكا الإنجليزى، إلى جانب التعاقد على 20 مليون جرعة من لقاح جونسون آند جونسون الأمريكى، سيبدأ توريدها بعد أسبوعين، و20 مليون جرعة من لقاح سبوتنيك الروسى، يجرى الانتهاء من إجراءات توريد أول الدفعات منه، بالإضافة إلى التعاقد على 2.75 مليون جرعة من لقاح الانفلونزا الموسمية رباعية السلالات الذى اتاحته الهيئة لأول مرة فى مصر.

 

وأضاف اللواء طبيب بهاء الدين زيدان أن الهيئة قامت بالاتفاق مع إحدى أكبر الشركات العالمية فى مجال تجميع وتصنيع مشتقات البلازما، وعليه تم توقيع عقد شراكة مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية لتوطين صناعة مشتقات البلازما داخل مصر، مشيرًا إلى أنه تم التوافق على عدة مواقع لإقامة مراكز تجميع البلازما، كما يتم اتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ مصنع التجزئة والتنقية، والمخزن الرئيسى للبلازما والمنتجات النهائية لهذا المشروع، كما يتم العمل على تحديد الامكانات البشرية المطلوبة لتجهيزها، وتوفير كافة التطبيقات والنظم التكنولوجية المطلوبة واعداد الاطار التشريعى المنظم لعمل هذه المراكز.

 

وأكد أنه تم كذلك بدء العمل فى تنفيذ مشروع المخازن الاستراتيجية، مع التأكيد على أهمية أن يكون هناك منطقة حرة داخل تلك المخازن لجذب الشركات العالمية لتكون هذه المخازن الاستراتيجية هى نقطة تجميع أساسية فى الشرق الأوسط لجميع الشركات العالمية.

كما عرض رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد موقف تنفيذ مشروع المجمع الصناعى لتصنيع وتجميع الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية، لافتًا إلى ما اتخذته الهيئة من إجراءات فى سبيل كسب ثقة الشركات العالمية لزيادة فرص التعاون والاستثمار من خلال هذا المشروع.

وأكد أنه تم عقد اجتماعات مع 7 شركات رائدة فى مجال تصنيع الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية ومساعدات الحركة لبحث سبل التعاون، وتم وضع تصور لأوجه التعاون، مع التأكيد على أن يتضمن التعاون مساعدة مصر على تدشين خطوط انتاج الكراسى المتحركة، وتوفير تكنولوجيا تصنيع ماكينات التجميع وتركيب الأطراف الصناعية، إلى جانب الاستفادة من امكانيات مصر للتصدير للدول المجاورة، وإيجاد فرص لتدريب الكوادر فى هذا المجال، كما تم بحث التصور النهائى للورش الرئيسية والفرعية وباقى مكونات هذا المشروع.

وعلى صعيد تطوير عمل الهيئة ومد أواصر التعاون مع المؤسسات المختلفة، أوضح اللواء طبيب بهاء الدين زيدان أنه تم التنسيق مع المعهد الوطنى للصحة والرعاية المتميزة، والوكالة السويدية لتقييم التكنولوجيا الطبية، لتطوير قدرات إدارة التكنولوجيا بالهيئة، بما يسمح بالتخطيط الأمثل للاحتياجات، كما تم إدراج الهيئة ضمن البنك الدولى، والوكالة الفرنسية للتنمية، والصندوق العربى للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ككيان متخصص بالتدبير المركزى للمستلزمات والأجهزة الطبية بالنيابة عن الجهات الحكومية المختلفة.

وأضاف رئيس الهيئة أنها قامت بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية لدعم التعاون مع إدارة التكنولوجيا الطبية بالهيئة لإتاحة التكنولوجيا الطبية المتطورة للمريض المصرى، والمساهمة فى التغطية الصحية الشاملة، فضلًا عن تحقيق أعلى استفادة من الموارد، كما تم تدشين منظومة إلكترونية كان لها أثر على رقمنة عملية الشراء والإمداد، حيث تم تسجيل أكبر قدر من الموردين على تلك المنظومة.

ولفت إلى أنه بلغ إجمالى طلبات الامداد على المنظومة نحو 78 ألف طلب، تتضمن نحو 40 ألف طلب توريد أدوية، و26 ألف طلب توريد مستلزمات طبية، كما أولت الهيئة اهتماما بالغًا بسداد مستحقات الشركات الموردة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض