وزير السياحة: إنتهاء تطعيم العاملين فى سيناء والبحر الأحمر.. وإنشاء مراكز لاختبار كورونا بالمطارات

أعلن وزير السياحة والآثار، الدكتور خالد العنانى، الإنتهاء منذ عدة أيام من تطعيم العاملين بالقطاع السياحي بمحافظتي جنوب سيناء والبحر الأحمر، ومن المقرر أن يتم الانتهاء من تطعيم جميع المواطنين والمقيمين بهاتين المحافظتين بنهاية شهر يونيو الجاري، لافتاً إلى أنه تم أيضاً البدء في تطعيم العاملين بالقطاع في كل من القاهرة والجيزة والأقصر وأسوان.

وأشار الوزير، خلال استعراضه لإنجازات وزارة السياحة، إلى أنه تم إنشاء مراكز اختبار لفيروس كورونا في بعض المطارات المصرية في المدن السياحية لإجراء مسحات الـ PCR عند وصول السائحين الذين لا يمتلكون شهادة اختبار سلبية بسعر مخفض، بجانب إمكانية إجراء مسحات الــ  PCR وفحوص الأجسام المضادة ” Antigen” للسائحين بناء على طلبهم قبل المغادرة إلى بلدانهم.

وتحدث الوزير عن المبادرات الصادرة عن البنك المركزي لدعم القطاع السياحي، والحوافز التشجيعية التي تقدمها الدولة المصرية لدفع حركة السياحة الوافدة لمصر والتي من بينها برنامج تحفيز الطيران الجديد حتي 31 أكتوبر 2021، ومنح تخفيض على أسعار وقود الطائرات لتصل القيمة الإجمالية للتخفيض إلى 15 سنت على الجالون، ومنح تخفيض بنسبة 50% على رسوم الهبوط والإيواء وتخفيض بنسبة 20% على رسوم الخدمات الأرضية المقدمة في المطارات المصرية في المحافظات السياحية حتى 31 أكتوبر2021، بالإضافة إلى أنه تم السماح لعدد 27 جنسية إضافية بالحصول على تأشيرة اضطرارية في المنافذ المصرية، وكذلك السماح للسائحين الحاصلين على تأشيرات سارية من الولايات المتحدة الأمريكية ومن المملكة المتحدة ودول الشنجن بالدخول الى مصر بدون تأشيرة مسبقة اعتبارًا من 15 ديسمبر 2020.

اضاف أن مبادرة دعم وتنشيط السياحة الداخلية التي أطلقتها الوزارة بالتعاون مع وزارة الطيران المدني، تضمنت منح تخفيض على أسعار تذاكر الطيران الداخلي للمصريين والأجانب إلى الأقصر وأسوان وشرم الشيخ وطابا والغردقة ومرسي علم، بسعر موحد ذهابا وعودة يتراوح ما بين 1500 إلى 2000 جنية شاملة الضرائب.

وأشار إلى حرص الدولة على تعزيز دمج السياحة الثقافية مع السياحة الشاطئية وربط البحر الأحمر بوادي النيل على كافة محاوره من خلال إنشاء شبكة طرق ضخمة وقطارات سريعة بين المحافظات المصرية المختلفة وتأمينها بشكل كامل.

وأشار الوزير إلى فوز مصر برئاسة اللجنة الاقليمية للشرق الأوسط التابعة لمنظمة السياحة العالمية في دورتها القادمة خلال الانتخابات التي أُجريت أثناء الاجتماع الـ ٤٧ للجنة الذي عقد بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية خلال شهر مايو الماضي، موضحا أن مصر سيكون لها دوراً كبيراً خلال الفترة المقبلة على المستوي الإقليمي ولن تدخر جهداً للتنسيق الكامل والدائم بين كافة بلدان الشرق الأوسط لاستعادة الحركة السياحية في أقرب وقت ممكن والعمل على توفير أعلى درجات التواصل بين البلدان أعضاء هذه اللجنة.

وكشف عن جهود الوزارة لتحسين الصورة الذهنية لمصر بالخارج، مشيرا إلى أنه فيما يخص الحملات الدولية فالوزارة قامت في يناير الماضي بالتعاقد مع أحد التحالفات الدولية لإعداد استراتيجية سياحية إعلامية والتي من المقرر أن يقوموا بالانتهاء منها وتسليمها في شهر يوليو المقبل، ومن ثم سيتم إطلاق حملة ترويجية دولية لمصر لمدة ثلاثة سنوات قبل بداية خريف هذا العام للترويج السياحي لمصر بصورة أكبر وجذب المزيد من السائحين إليها.

كما تحدث الوزير عن قيام الوزارة بإصدار قرار بتحديد الحد الأدنى لمقابل خدمة الإقامة في المنشآت الفندقية، لافتاً إلى أنه وفقا لهذا القرار سيكون الحد الأدنى لمقابل خدمة الإقامة (بأي من أنواعها) للفرد في الليلة الواحدة بالمنشآت الفندقية الخاضعة لأحكام القانون رقم 1 لسنة 1973، الخمس نجوم 40 دولار أمريكي أو ما يعادلها، و28 دولار أمريكي أو ما يعادلها في الفنادق الأربع نجوم، وأضاف أنه من المقرر أن يبدأ سريان هذا القرار اعتباراً من 1 نوفمبر المقبل.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض