عجز الموازنة في الولايات المتحدة الأمريكية يتجاوز 2 تريليون دولار في 8 أشهر

وكالات – ارتفع عجز الموازنة في الولايات المتحدة الأمريكية أعلى تريليوني دولار في أول 8 أشهر من العام المالي 2021، مع التحفيزات الحكومية الرامية لدعم الاقتصاد في مواجهة وباء كورونا.

وأظهرت بيانات وزارة الخزانة الأمريكية، أن العجز المالي بلغ 2.06 تريليون دولار في الفترة بين أكتوبر وحتى مايو الماضي، مقابل 1.88 تريليون دولار في الفترة المقارنة قبل عام واحد.

بلغ عجز الموازنة الأمريكية 132 مليار دولار مقابل 398.8 مليار دولار في مايو 2020 على أساس شهر مايو وحده، ومقارنة بتوقعات كانت تشير لتسجيل 245 مليار دولار.

وحققت الموازنة الأمريكية مصروفات بقيمة 595.7 مليار دولار في الشهر الماضي، مقابل إيرادات بلغت 463.7 مليار دولار.

وكشف الرئيس الأمريكي، جو بايدن في مايو الماضي، عن خطة أول موازنة سنوية تعتزم إدارته اعتمادها، تتضمن إجمالي إنفاق يصل إلى 6 تريليونات دولار، وزيادات ضريبية كبيرة على الأمريكيين الأكثر ثراء.

ويشمل مشروع الموازنة لعام 2022 تمويل برامج اجتماعية جديدة ضخمة واستثمارات في مكافحة تغير المناخ.

لكن الخطة تحتاج إلى موافقة الكونغرس، فيما أدانها السناتور الجمهوري ليندسي غراهام ووصفها بأنها “باهظة الثمن إلى حد الجنون”.

وبموجب الخطة، سيصل الدين العام إلى 117٪ من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2031، متجاوزا المستويات القياسية التي سجلت خلال الحرب العالمية الثانية.

من جانب أخر واصلت طلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة تراجعها إلى أدنى مستوى منذ بداية جائحة “كورونا” في الأسبوع الماضي، إذ تسهم جهود التطعيم في الحد من تداعيات الوباء على الدولة صاحبة أكبر اقتصاد في العالم.

وبحسب بيانات وزارة العمل الأمريكية، تراجع عدد طلبات إعانة البطالة الأولية في الولايات المتحدة عند مستوى 376 ألفًا خلال الأسبوع المنتهي في الخامس من مايو، بينما توقع محللون تراجعها إلى 370 ألف طلب.

كما انخفض متوسط عدد طلبات إعانة البطالة في الأربعة أسابيع الماضية – وهو المعيار الأكثر دقة لقياس أداء سوق العمل الأمريكي- بنحو 25.5 ألف طلب إلى 402.5 ألف طلب.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض