«القابضة للغزل» تستهدف تصدير 60% من إنتاج المصانع بعد اتمام خطة التطوير

قال د. أحمد  مصطفى رئيس الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج، إن خطة تطوير شركات الغزل والنسيج التابعة، تستهدف أن يتم توجيه 60% من الطاقات الإنتاجية سواء من الغزول والمنسوجات والمنتجات النهائية، وطرح 40% منها بالسوق المحلية.

وتقوم الشركة القابضة حاليا بتنفيذ خطة لتطوير الشركات التابعة بقيمة 21 مليار جنيه، حيث تتضمن الأعمال الإنشائية وتحديث البنية لمصانع الغزل والنسيج  65 مبنى ما بين إنشاءات جديدة وترميم، وذلك بتكلفة تقديرية حوالي 7 مليارات جنيه.

وأوضح في تصريحات  لـ” اموال الغد” على هامش زيارة شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة ، أن تنفيذ ذلك يتوقف على عمليات التسويق التي تتولاها شركة التسويق التي تم انشاؤها مؤخرا، سواء في الداخل او الخارج، منوها بأن العرض والطلب سيحدد تلك النسب على ارض الواقع.

وكان قد صرح هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام،  بأنه تم إنشاء شركة جديدة لتسويق وبيع منتجات الشركات التابعة للشركة القابضة للغزل والنسيج محليا وعالميا، وفتح منافذ بيع لها في الداخل والخارج، لبيع المنتجات تحت علامة تجارية جديدة.

وأكد مصطفى أن التصدير حاليا يعد محدود خاصة في ظل عمليات التطوير وتوقف عدد من المصانع مثل كفر الدوار الأمر الذي ادى لتراجع الانتاج عن 33 ألف طن غزول.

توجيهات للشركات التابعة بالبدء في الحصول على شهادات الجودة

وأشار إلى أنه سيتم تعميم توجيهات خلال الأيام المقبلة لكافة الشركات التابعة من اجل البحث عن الشهادات المطلوبة وكذلك المواصفات التي تحتاجها الشركات سواء في مصر او الخارج، من أجل التوافق معها والحصول على شهادات الجودة المطلوبة بداية من سبتمبر المقبل، وعدم الانتظار لانتهاء عمليات التطوير.

ووفقا لتصريحات وزير قطاع الأعمال، من المستهدف الانتهاء من تنفيذ خطة تطوير شركات الغزل والنسيج التابعة للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج وتشغيل كافة المصانع تحت الإنشاء والمطورة في أكتوبر 2022، والتي تستهدف زيادة الانتاج من 33 ألف طن غزل إلى 188 ألف طن سنويا، وتحول الشركات من الخسارة إلى الربح في 2023.

وعن أصول الشركة غير المستغلة مع دمج الشركات، لفت رئيس القابضة للغزل إلى انه تم تحديد كافة الاراضي غير المستغلة وتم طرح كثير منها في عملية تسوية المديونيات مع الكثير من الجهات الحكومية، كما أن الشركة تدخل كشريك مع هيئة المجتمعات العمرانية بالأرض في بعض الأراضي التي ستتولى تطويرها، ومنها قطعتي أرض في الإسكندرية على طريق  المحمودية.

وكان قد شهد وزيرا قطاع الأعمال والاسكان في ديسمبر الماضي توقيع بروتوكول تعاون بين هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، والشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج، لتطوير بعض الأراضي غير المستغلة المملوكة للشركة أو شركاتها التابعة، أو قيام الهيئة بشراء بعض هذه الأراضي.

وتتضمن خطة تطوير شركات الغزل والنسيج دمج الـ 32 شركة في 9 شركات فقط،  بينها 8 شركات تصنيع فقط  وشركة تجارة وحليج.

وذكر مصطفى أن أنه سيتم خلال عملية الدمج نقل بعض المصانع من اماكنها للشركات الدامجة، والبعض الاخر ستظل في اماكنها وتدمج اداريا،  موضحا أن شركات ” شبين الكوم،  كوم حمادة،  طنطا،  ميت غمر،  الزقازيق” سوف تدمج تحت إدارة واحدة بينما ستظل المصانع في اماكنها،  بينما تم نقل حلوان.

وفيما يتعلق بخطة تطوير العمالة وتقييمهم، أشار إلى أنه لم يتم التقييم بعد، ويتم حاليا تدريب 180 مدرب لمدة 6 اشهر على الماكينات الجديدة من اجل تدريب باقي العمال وتقييمهم، موضحا انه عقب انتهاء عمليات التقييم وإذا كان هناك حاجه لتخصصات ناقصة يتم تعويضها من خارج الشركة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض