أرامكو السعودية تجمع ما بين ثلاثة إلى أربعة مليارات دولار من صكوك دولارية

صرح مصدران لوكالة رويترز، إن من المرجح أن تجمع شركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط ما بين ثلاثة وأربعة مليارات دولار اليوم الأربعاء، مع عودتها إلى أسواق الدين العالمية بأول بيع صكوك مقومة بالدولار الأمريكي.

أظهرت صحيفة شروط الصكوك التي اطلعت عليها وكالة رويترز، أن إصدار الدين الذي سيمول جزئيا على الأقل توزيعات أرباح كبيرة تذهب في الغالب إلى الحكومة ، سيتألف من ثلاث وخمسة وعشر سنوات.

كان التوجيه المبدئي للأسعار حوالي 105 نقطة أساس فوق سندات الخزانة الأمريكية لجزء الثلاث سنوات ، وحوالي 125 نقطة أساس فوق الخزانات الأرضية لمدة خمس سنوات وحوالي 160 نقطة أساس فوق الخزانات الأرضية للسندات ذات العشر سنوات.

حافظت شركة  أرامكو  السعودية العام الماضي على 75 مليار دولار أمريكى من الأرباح الموعودة للمساهمين – الحكومة بشكل رئيسي – على الرغم من انخفاض أسعار النفط ، ومن المتوقع أن تتحمل استثمارات محلية كبيرة في خطط المملكة العربية السعودية لتحويل الاقتصاد.

وقال مصدر لوكالةرويترز يوم الاثنين الماضى، إن شركة النفط السعودية اختارت إصدار صكوك إسلامية على السندات التقليدية بسبب ارتفاع الطلب على الأداة نتيجة انخفاض عدد مبيعات الصكوك بالدولار في الخليج هذا العام.

كان من المتوقع على نطاق واسع أن تصبح أرامكو مُصدرًا منتظمًا للسندات بعد إصدارها لأول مرة بقيمة 12 مليار دولار في عام 2019 ، وأعقب ذلك صفقة من خمسة أجزاء بقيمة 8 مليارات دولار في نوفمبر من العام الماضي ، تم استخدامها أيضًا لتمويل توزيعات الأرباح.

وكما قال  مصدر لوكالة رويترز إن من المتوقع أن تجمع أرامكو ما يصل إلى خمسة مليارات دولار من الصفقة ، التي من المتوقع أن تغلق في وقت لاحق يوم الأربعاء ، ويعمل بها 29 مديرًا نشطًا وسلبيًا.

الجدير بالذكر أن  الشركة السعودية كانت قد اضطرت إلى خفض الإنفاق وتقليص عدد الوظائف إضافة إلى بيع الأصول غير الأساسية مع انتشار فيروس كورونا وعمليات الإغلاق الواسعة النطاق التي حدت من الطلب على النفط خلال العام الماضي، المصدر الرئيسي لإيرادات المملكة العربية السعودية.

وبعد انخفاضه إلى أدنى مستوياته في 2020، وبعد أن وصل إلى أقل من 16 دولارا للبرميل لأول مرة منذ عام 1999، انتعش سعر خام برنت وارتفع منذ ذلك الحين بأكثر من أربعة أضعاف أي أنه بلغ أكثر من 70 دولارًا للبرميل.

وتسعى أرامكو إلى جمع السيولة بينما تواجه الرياض عجزا متضخما في الميزانية العامة للمملكة الساعية إلى تنفيذ مشاريع بمليارات الدولارات لتنويع اقتصادها المعتمد على النفط.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض