الاحتياطي النقدي لمصر يرتفع إلى 40.468 مليار دولار بنهاية مايو 2021

 

ارتفع الاحتياطى النقدى لمصر ليسجل 40.468 مليار دولار بنهاية مايو 2021، مقابل 40.343 مليار دولار بنهاية أبريل الماضى بارتفاع بنحو 125 مليون دولار.

وكان الاحتياطي الأجنبي قد ارتفع بشكل طفيف خلال الشهر الماضي ليصل إلى 40.343 مليار دولار بنهاية أبريل بالمقارنة مع 40.337 مليارا فى مارس السابق عليه، بفارق 6 ملايين دولار.
ويتكون الاحتياطى الأجنبى لمصر من سلة من العملات الدولية الرئيسية، هى الدولار الأمريكى والعملة الأوروبية الموحدة “اليورو”، والجنيه الإسترلينى والين اليابانى واليوان الصينى، وهى نسبة توزع حيازات مصر منها على أساس أسعار الصرف لتلك العملات ومدى استقرارها فى الأسواق الدولية، وهى تتغير حسب خطة موضوعة من قبل مسؤولى البنك المركزى المصرى.

وتعد الوظيفة الأساسية للاحتياطى من النقد الأجنبى لدى البنك المركزى، بمكوناته من الذهب والعملات الدولية المختلفة، هى توفير السلع الأساسية وسداد أقساط وفوائد الديون الخارجية، ومواجهة الأزمات الاقتصادية، فى الظروف الاستثنائية، مع تأثر الموارد من القطاعات المدرة للعملة الصعبة.

وجاء صمود الإحتياطى فى مواجهة كافة التداعيات السلبية التى مرت عام 2020 ، بدعم من نجاح البنك المركزى المصري ببنائه بشكل قوي قبل ظهور الجائحة ، والوصول به لمستويات قياسية غير مسبوقة ، تعد الأعلى على الإطلاق فى تاريخ مصر ، كيث كان قد وصل لنحو 45.510 مليار دولار فى فبراير 2020 ، وهو ما ساهم فى زيادة قدرة المركزى على مساندة الدولة فى ظل أزمة كورونا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض