«جو بايدن» يصدر مقترحا لأول موازنة مالية في عهده بقيمة 6 تريليونات دولار

وكالات – أصدر الرئيس الأمريكي “جو بايدن” مقترحه لموازنة العام المالي للعام المقبل 2022 لأول موازنة في عهده، مطالباً بزيادة الاعتمادات المالية لعدد من أوجه الإنفاق.

ووصل حجم الإنفاق المتوقع في مشروع الموازنة الأمريكي الأول في عهد الرئيس “بايدن” نحو 6 تريليونات دولار، منها برنامجان لدعم الوظائف ومساعدة الأسر الأمريكية.

وتضمن مقترح الموازنة زيادة الإنفاق على التعليم بنحو 41%، وزيادة 23% لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية، بالإضافة إلى رفع مخصصات وكالة حماية البيئة بنسبة 22%.

ومن بين الموازنة الأساسية، توجد 300 مليار دولار تمثل إنفاقا جديدا مطلوبا للعام المالي المقبل، بينما سيتم إنفاق معظم المبلغ المتبقي على برامج مثل الرعاية الطبية والتأمين الاجتماعي وفوائد الدين الوطني.

وتضمن مقترح الموازنة توقعات البيت الأبيض بهبوط معدل البطالة إلى 4.7% بنهاية العام الجاري، قبل أن تصل إلى 4.1% في 2022 و3.8% في العام التالي.

وتشمل خطط  الرئيس الأمريكي في مقترح الموازنة زيادة الضرائب على الشركات من 21% إلى 28%، بالإضافة إلى رفع الضريبة على الأمريكيين الأكثر ثرءا.

ملايين الأمريكيين يستعدون لفقدان إعانات البطالة الإضافية بداية من يونيو

ويستعد ملايين الأمريكيين العاطلين عن العمل لفقدان إعانات البطالة الإضافية خلال شهري يونيو ويوليو المقبلين، مع القلق بشأن دوافع العمال في الولايات المتحدة.

وأعلن الحكام الجمهوريون لـ24 ولاية أمريكية خطة لإنهاء المساعدات الإضافية للعاطلين عن العمل قبل الموعد النهائي لانتهاء الدعم الفيدرالي في السادس من سبتمبر المقبل.

وتشمل المساعدات التي سيتم وقفها بداية من يونيو المقبل إعانات البطالة الإضافة بقيمة 300 دولار أسبوعيا، بالإضافة إلى برامج دعم العمالة المؤقتة وغيرهم ممن لا يحصلون عادة على دعم حكومي.

وأعلنت ولايات ألاسكا وآيوا وميسيسيبي وميسوري خطة لوقف المساعدات الإضافية في الثاني عشر من يونيو المقبل، كما ستوقف ولاية إنديانا ونورث داكاتوا وايومنغ ونيو هامبشاير وألاباما وغيرها المساعدات في التاسع عشر من يونيو.

مؤشر رئيسي للتضخم في الولايات المتحدة يسجل أعلى مستوى منذ 1992

من جانب أخر ارتفع مؤشر رئيسي للتضخم في الولايات المتحدة لأعلى مستوى منذ عام 1992، ما يقدم إشارة جديدة على زيادات الأسعار مع تعافي الاقتصاد.

وكشفت بيانات وزارة التجارة الأمريكية، أن مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي والذي يستبعد تكاليف الغذاء والطاقة ارتفع بنسبة 3.1% في أبريل الماضي على أساس سنوي، مقابل 1.9% في مارس، ومقارنة بتوقعات كانت تشير لتسجيل 2.9%.

وعلى أساس شهري، صعد مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي بنسبة 0.7% في أبريل الماضي، مقابل 0.4% في الشهر السابق له.

وأظهرت البيانات أن مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي والذي يتضمن الغذاء والطاقة ارتفع بنسبة 3.6% في أبريل الماضي على أساس سنوي، مقابل 2.4% في مارس.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض