أسعار النفط تتراجع إلى أقل من 69 دولاراً للبرميل

تراجعت أسعار النفط، اليوم الخميس، إلى ما دون 69 دولارًا للبرميل، وسط مخاوف من أن السوق قد تواجه فيضانًا من البراميل الإيرانية إذا تم رفع العقوبات المفروضة عليها بموجب اتفاق حول برنامجها النووي.

وانخفض خام تكساس الوسيط الأميركي دون 66 دولاراً، بعد ارتفاعه بنسبة 7% تقريبًا خلال الجلسات الأربع الماضية.

ومع المحادثات الجارية بين إيران والقوى العالمية في فيينا لإحياء الاتفاق النووي، ينتظر المتداولون تفاصيل حول المفاوضات، بما في ذلك النقاط العالقة، وتوقيت أي إحياء لتدفقات النفط، وفقاً لللعربية.نت

جاء انخفاض الأسعار على الرغم من وجود المزيد من الأدلة على أن التعافي في استهلاك النفط الأميركي يتزايد مع تلاشي الوباء.

وانخفضت مخزونات النفط الخام والبنزين الأميركيين الأسبوع الماضي، وفقًا للأرقام الحكومية الصادرة قبيل بدء موسم القيادة الصيفي.

ويتم تداول النفط بشكل هامشي إلى حد كبير منذ مارس، بعد زيادة في أوائل العام، حيث يوازن المستثمرون الطلب المتزايد في الولايات المتحدة وأوروبا والصين مع ضعف الاستهلاك في أجزاء من آسيا حيث لا يزال انتشار فيروس كورونا قوياً.

في الوقت نفسه، يعمل تحالف “أوبك+” الآن على تخفيف قيود الإنتاج، وقد تؤدي المحادثات الإيرانية إلى عودة المزيد من الإمدادات إذا تم إحياء الاتفاق النووي.

قال دانييل هاينز، كبير المحللين الاستراتيجيين للسلع في مجموعة أستراليا ونيوزيلاندا المصرفية المحدودة؛ إنه لا تزال السوق غير متأكدة من كيفية سير قضية إيران، كما لا تزال التوقعات إيجابية، مع تخفيف القيود على الأرجح لتعزيز السفر. ومع ذلك، فإن التوقيت الدقيق لأي نفط إيراني إضافي يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا، بحسب ما نقلته بلومبرج.

من المقرر أن يجتمع وزراء منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها في الأول من يونيو، لتقييم حالة السوق وسياسة الإنتاج الخاصة بهم.

وقالت سيتي غروب إنه بالنظر إلى المحادثات الإيرانية، قد تلتزم المجموعة بخطط زيادة الإنتاج مرة أخرى الشهر المقبل، لكنها ستعيد التفكير في الزيادة المقررة في يوليو.

في الولايات المتحدة، انخفضت مخزونات نواتج التقطير – وهي فئة تشمل الديزل – الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى منذ أبريل 2020، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة.

في غضون ذلك، تجاوز متوسط ​​إمدادات البنزين لمدة أربعة أسابيع 9 ملايين برميل يوميًا للمرة الأولى منذ مارس من العام الماضي.

وعادة ما تبشر عطلة نهاية الأسبوع أواخر شهر مايو ببدء موسم القيادة الصيفي في أميركا. ومع ذلك، فإن مخزونات البنزين منخفضة وتمهد الطريق لضغط الإمداد الذي لا يُشاهد عادة إلا عندما يضرب إعصار مصافي التكرير، وفقًا لأحد موزعي الوقود.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض