منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة تختار الرياض مقراً لها في الشرق الأوسط

اختارت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة «UNWTO» مدينة الرياض – عاصمة المملكة العربية السعودية– لافتتاح أول مكتب إقليمي لها خارج مدريد مخصص للشرق الأوسط، وفقا لموقع أرب نيوز.

وتتمثل مهمة مكتب الرياض في تنسيق السياسات والمبادرات عبر 13 دولة في الشرق الأوسط وتعزيز المنتجات السياحية والتنمية المستدامة، كما سيقوم المكتب بجمع الإحصاءات ، والمساعدة في تحفيز الاستثمار في السياحة ، والعمل على تحديد سياسات الصحة والسلامة الإقليمية للقطاع.

قال زوراب بولوليكاشفيلي ، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية ، في كلمة ألقاها في قمة إنعاش السياحة 2021 في الرياض: «تتمثل أولويتنا الرئيسية كمنظمة تابعة للأمم المتحدة في خلق فرص عمل جديدة وخلق وجهات جديدة».

وتابع: «المكتب الإقليمي الجديد لمنظمة السياحة العالمية هو بادرة أمل لكثير من الناس، ان استئناف السياحة يحتاج الى قيادة وتنسيق ».

وصرح بولوليكاشفيلي بأن الأولويات الأخرى للمنظمة تشمل دعم الشركات ، والمساعدة في حماية الطبيعة والتراث الثقافي ، ومكافحة انخفاض عدد السكان وعدم المساواة الإقليمية ، وتمكين الناس والمجتمعات، مشيرا إلى إن المكتب شُيِّد في ثمانية أشهر أثناء تفشي الوباء.

من جهته، أعلن وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب ، أن المملكة العربية السعودية ، بالشراكة مع البنك الدولي ، تعهدت بمبلغ 100 مليون دولار لإنشاء الصندوق الدولي للسياحة الشاملة.

وصرح الخطيب على هامش قمة إنعاش السياحة 2021 في الرياض ، بأنه سيكون أول صندوق عالمي مخصص بشكل خاص لدعم نمو السياحة العالمية ، حيث يهدف إلى بناء القدرات البشرية والمؤسسية في جميع أنحاء القطاع الذي يعاني من الوباء.

وقال الخطيب: «علمنا أن الصناعة ليست مرنة بما فيه الكفاية ، فقدنا العديد من الوظائف في القطاع منذ 14 شهرًا وتركت العديد من الشركات نظام العمل ، ونعلم أن جميع الأعمال يقودها القطاع الخاص ، لذلك يتعين علينا إعادة بناء صناعة السياحة يكون أكثر مرونة لمواجهة مثل هذه الأزمة».

وانتقد الخطيب قيام الاتحاد الأوروبي بوضع بروتوكول خاص بالسفر الفردي لموسم الصيف المقبل دون تنسيق مع دول أخرى، وأضاف إن قطاع السياحة «قطاع عالمي واحد»، لذلك يتعين علينا وضع بروتوكول موحد لتسهيل السفر.

الجدير بالذكر أنه قبل أيام أعلنت وزارة السياحة السعودية عن تعيين غلوريا جيفارا مانزو، التي عملت كرئيسة سابقة للمجلس العالمي للسياحة والسفر ووزيرة للسياحة في المكسيك، في منصب كبيرة المستشارين، لتساهم بخبرتها الواسعة مع فريق عمل الوزارة في الانتقال إلى المرحلة التالية من مسيرة تنمية قطاع السياحة في المملكة في إطار رؤية 2030.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض