الإمارات تتقدم بطلب لإستضافة مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ 2023

قال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ، اليوم الأحد ، إن دولة الإمارات العربية المتحدة طلبت استضافة الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ فى عام 2023، وفقا لوكالة رويترز .

يذكر أن المؤتمر السنوي للأطراف «COP» هو هيئة صنع القرار المسؤولة عن رصد ومراجعة تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية «وام»، عن الشيخ عبد الله قوله: «لقد أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة سجلاً حافلاً في العمل المناخي التدريجي والتعاون متعدد الأطراف مما يجعلها جهة مثالية لعقد الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف».

وأضاف: «استثمرت الإمارات العربية المتحدة حوالي 17 مليار دولار في مشاريع الطاقة المتجددة التجارية في ست قارات وقدمت أكثر من مليار دولار من المنح والقروض الميسرة لمحطات الطاقة المتجددة».

وأكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتى على أنه عند استضافة مؤتمر «COP 28» ستعمل دولة الإمارات على تسخير علاقاتها الإقليمية والدولية بهدف حشد الجهود وتعزيز الطموحات العالمية، وتحقيق أهدافنا المشتركة في التصدي لتحديات تغير المناخ.

وأشار الوزير الإماراتى إلى أن «التجربة الوطنية لدولة الإمارات تمنحنا الأمل بوجود إمكانات واعدة للحد من تداعيات تغير المناخ، وبناء عالمٍ أفضل من خلال خلق فرص اقتصادية جديدة».

وتمتلك دولة الإمارات سجلاً حافلاً في العمل المناخي والتعاون متعدد الأطراف، حيث تستضيف الدولة المقر الدائم للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، وكانت أول دولة في المنطقة توقع وتصادق على اتفاقية باريس، وكذلك أول دولة في المنطقة تلتزم بخفض الانبعاثات في جميع القطاعات الاقتصادية ضمن التزاماتها المحددة وطنياً.

كما رسخت مكانتها كوجهة مثالية لاستضافة الفعاليات الدولية رفيعة المستوى التي تركز على العمل المناخي والتنمية المستدامة، بما في ذلك «أسبوع أبوظبي للاستدامة» الذي يحشد الدعم الإقليمي والعالمي للتنمية المستدامة منذ أكثر من عقد، واستضافة الاجتماع السنوي للجمعية العامة لوكالة «آيرينا» الذي يحدد الأجندة العالمية لنشر حلول الطاقة المتجددة والنظيفة.

وتعتبر دولة الإمارات كذلك رائدة في استخدام مصادر الطاقة الخالية من الكربون في المنطقة، بما في ذلك الطاقة النووية السلمية، إذ أصبحت أول دولة في الشرق الأوسط تضيف الطاقة النووية إلى شبكتها الكهربائية عندما تم التشغيل التجاري للمحطة الأولى في «براكة ا»لعام الماضي.

الجدير بالذكر أن الحكومة البريطانية ستستضيف القمة القادمة ، «COP 26» ، في غلاسكو في نوفمبر.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض