نقص البنزين ينحسر في أمريكا بعد تعافي أكبر شركة لنقل الوقود

تقلص نقص البنزين في أمريكا ، الذي أصاب الساحل الشرقي للولايات المتحدة اليوم الأحد، حيث تعافت أكبر شبكة خطوط أنابيب للوقود في البلاد.

وتسبب الهجوم الإلكتروني في إغلاق شركة كولونيال بايبلاين لمدة ستة أيام خلال الأسبوع الماضي، مما منع ملايين البراميل من البنزين والديزل ووقود الطائرات من الوصول إلى خزانات الوقود في جميع أنحاء شرق الولايات المتحدة.

وتتسابق شركات التكرير وموزعو الوقود من أجل التعافي بشكل كامل قبل عطلة نهاية الأسبوع في يوم الذكرى في نهاية شهر مايو والتي تشهد ذروة الطلب.

وشهدت العاصمة الأمريكية واشنطن نقصا شديدا في البنزين الجمعة الماضية، حتى بعدما زادت أكبر شبكة لخطوط أنابيب نقل الوقود بالبلاد عقب هجوم إلكتروني للمطالبة بفدية، وتأكيدات مسؤولي العاصمة للسكان بأن الإمدادات ستعود إلى طبيعتها سريعا.

وكان تعطل شركة Colonial Pipeline استمر ستة أيام الأكبر من نوعه على الإطلاق وكشف إلى أي مدى يتمكن مجرمو الإنترنت من استهداف البنية التحتية الأمريكية، والتسبب في نقص البنزين في أمريكا .

واستمرت عمليات الشراء الواسعة المدفوعة من ذعر نقص الوقود على مدار يومين بعد استئناف الشركة عملياتها مما تسبب في خلو محطات الوقود في أنحاء جنوب شرق الولايات المتحدة حتى في مناطق بعيدة عن خط الأنابيب.

وذكرت شركة تتبع الوقود “جاز بادي” إن نفاد الوقود بالمحطات في واشنطن وصل إلى 87% مقابل 79% الخميس الماضي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض