«وزارة الاتصالات»: مصر أول دولة عربية وإفريقية تنضم لوثيقة استخدام الذكاء الاصطناعى

قال  الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، أن مصر تسعى إلى الاستفادة من الإمكانيات التى تتيحها التكنولوجيات البازغة، ولا سيما الذكاء الاصطناعى لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات التى يواجهها المجتمع المصرى، والمساهمة فى تحسين جودة حياة المواطنين؛ مشيرا إلى حرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على المشاركة فى المحافل الدولية وتبادل الخبرات والتعاون المشترك مع المنظمات الدولية لمناقشة دور هذه التكنولوجيا فى القطاعات الحيوية بالإضافة الى العمل على توحيد المواقف الإقليمية تجاه قضايا ومجالات الذكاء الاصطناعى ذات الأولوية وذلك فى إطار العمل على تعزيز مكانة مصر على المستويين الإقليمى والعالمى فى مجال الذكاء الاصطناعى.

وأوضحت الدكتورة جلستان رضوان، مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للذكاء الاصطناعى، أن مصر أيدت الوثيقة بعد قيام منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية OECD  بالإعلان عن إصدارها والتى تتماشى مع الرؤية الوطنية نحو تعزيز استخدام التكنولوجيا فى كافة مناحى الحياة وتحقيق التحول الرقمي؛ لتكون مصر أول دولة عربية وأفريقية تنضم رسميا للدول المقرة بوثيقة منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية حول الذكاء الاصطناعى المسئول، كما ساهمت مصر بترجمة لنسخة من التوصية الى اللغة العربية لإضفاء البعد الإقليمى لها ولتعزيز المشاركة المصرية فى هذا المحفل الدول.

تحرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تعزيز مكانة مصر الدولية فى مجال الذكاء الاصطناعى والدفع بسبل التعاون الإقليمى والدولى ودعم عدد من المبادرات الدولية فى هذا المجال لاسيما فى القضايا المتعلقة باستخدامات الذكاء الاصطناعى من أجل التنمية وأخلاقيات الذكاء الاصطناعى وآثره على وظائف المستقبل فى إطار العمل على دعم الجهود الوطنية للتنمية باستخدامات الذكاء الاصطناعى؛ حيث شاركت مصر بفاعلية بالتعاون مع منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية OECD فى صياغة وثيقة التوصيات الخاصة بالذكاء الاصطناعى والتي تتضمن المبادئ التوجيهية للاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعى ومنها بناء القدرات والحوكمة والمسئولية والإنسانية والشفافية وغيرها من المبادئ الهامة.

ولقد دعت منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية مصر لمشاركة تجربتها والمبادرات التي أطلقتها في مجال الذكاء الاصطناعى.

وجارى التعاون مع المنظمة ضمن مجموعة الخبراء الذين تم اختيارهم لدراسة كيفية تطبيق التوصية على أرض الواقع بما يتماشى مع السياسات الوطنية التى تنتهجها الدول، حيث يأتى التطبيق من خلال عدد من المبادرات ذات الطابع التنموي.

على صعيد متصل؛ انضمت مصر بصفة مراقب للشراكة العالمية للذكاء الاصطناعى والمعنية بالبحث العلمى فى مجال الذكاء الاصطناعى بما يتفق مع التوصية المشار اليها والمعنية بالاستخدام المسئول لهذه التكنولوجيا البازغة.

جدير بالذكر أن مصر تقود حاليا مجموعة العمل الإفريقية للذكاء الاصطناعى، وكذلك فريق عمل عربى للذكاء الاصطناعى لتوحيد الجهود فى الأنشطة الخاصة به بين الدول الأعضاء، كما تم اختيار مصر لمنصب نائب رئيس فريق الخبراء الدولى التابع لليونسكو المكلف بإعداد مسودة أول وثيقة دولية متعلقة بأخلاقيات الذكاء الاصطناعى، ونظمت مصر مشاورات إقليمية على المستوى العربي حول هذه الوثيقة بمشاركة أكثر من 15 دولة عربية وتشارك مصر حاليا في المفاوضات الحكومية الخاصة بالوثيقة تمهيدًا لاعتمادها فى نوفمبر2021 فى المؤتمر العام لليونسكو.

وتشارك مصر بقوة فى فعاليات المنظمات الدولية المتعلقة بمناقشة قضايا الذكاء الاصطناعى ومنها اليونسكو، والأمم المتحدة، والاتحاد الدولى للاتصالات، والمنظمة العالمية للملكية الفكرية، ومنظمة العمل الدولية، والقمة العالمية حول مجتمع المعلومات wsis ، ومنتدى حوكمة الإنترنت، ومنتدى العلوم والتكنولوجيا والابتكار STI، ومنتدى باريس للسلام والذى تم خلاله اختيار مشروع الذكاء الاصطناعى بعنوان “الاستغلال الأمثل للمياه للزراعة” من بين أفضل 100 مشروع.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض