وكالة الطاقة الدولية تتوقع تعافي الطلب على النفط بوتيرة تفوق نمو المعروض

قالت وكالة الطاقة الدولية ، إن التقدم على صعيد التطعيم بلقاحات كوفيد-19 عالميا يعني أن وتيرة التعافي الاقتصادي العالمي و الطلب على النفط ستتجاوز إنتاج كبار المنتجين.

وأشارت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري إلى النمو المتوقع للمعروض خلال ما تبقى من العام الجاري لا يقترب بأي حال من الأحوال من الاتساق مع توقعاتنا لطلب أقوى بكثير بعد الربع الثاني، وذلك في إشارة إلى زيادة الضخ من دول أوبك+.

وأضافت “لكن أزمة فيروس كورونا في الهند تذكير بأن توقعات الطلب على النفط تكتنفها حالة من الضبابية. ولحين السيطرة على الجائحة، من المرجح أن يستمر تقلب السوق.”

وتوقعت منظمة أوبك أمس، نمو الطلب العالمي على النفط بواقع 5.95 مليون برميل يوميا في 2021 دون تغيير عن التوقع السابق.

وخفضت أوبك خلال تقريرها الشهري توقعها لنمو الطلب العالمي على النفط بواقع 300 ألف برميل يوميا خلال الربع الثاني من 2021. فيما رفعت توقعاتها للربعين الثالث والرابع من العام الجاري.

وقال المنظمة أنها خفضت توقعها لنمو المعروض النفطي من خارجها 230 ألف برميل يوميا في الربع الثاني إلى 700 ألف برميل يوميا بسبب تأثر الإنتاج الأمريكي بموجة صقيع في تكساس.

ورفعت أوبك توقعها للطلب العالمي على خامها في 2021 بمقدار 200 ألف برميل يوميا إلى 27.7 مليون برميل يوميا. مؤكدة أن إنتاجها النفطي زاد 30 ألف برميل يوميا في أبريل إلى 25.08 مليون برميل يوميا.

وفي 28 أبريل الماضي، تمسكت منظمة أوبك +، بخطة تخفيف تخفيضات إنتاج النفط بداية من مايو، في الوقت الذي تتوقع فيه المنظمة تعافي الطلب العالمي على الذهب الأسود، وسط تجاهل للمخاوف التي تسيطر على مزاج المستثمرين حيال الطلب مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا لمستويات قياسية في الهند والبرازيل واليابان.

وتترقب الأسواق النفطية عودة 2.1 مليون برميل يوميا إلى السوق اعتبارا من 1 مايو حتى يوليو، كانت قد وافقت اوبك+ والمسؤولة عن أكثر من ثلث الإنتاج العالمي للنفط الخام على اعادتها في وقت سابق من هذا الشهر ، لتخفف التخفيضات بذلك إلى 5.8 مليون برميل يوميا، بعد أن كان حجمها قد وصل الى 8 ملايين برميل يوميا ما يعادل أكثر من 8% من الطلب العالمي، شاملا الخفض الطوعي من قبل السعودية والبالغ مليون برميل يوميا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض