رئيس الهيئة: قناة السويس سباقة في اعداد رؤية شاملة لتطوير الأسطول البحري 2023

أكد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس أن قناة السويس كانت سباقة في إعداد رؤية شاملة للتطوير والتحديث، وذلك عبر إطلاق استراتيجية التطوير 2023، والتي جاءت استكمالاً للقرار التاريخي بحفر قناة السويس الجديدة، التي مثلت نقلة نوعية في تاريخ القناة، فكان من الضروري أن يتزامن معها رؤية شاملة، للحفاظ على مكانة القناة كأهم وأقصر ممر ملاحي يربط بين الشرق والغرب.

وبدأت قناة السويس في تطوير المجرى الملاحي بإنشاء 10 جراجات بحرية في القناة الأصلية والجديدة، مخصصة لانتظار السفن في حالات الطوارئ، بما لا يعيق حركة الملاحة، بالإضافة لإنشاء 37 قيسون لرباط السفن بمنطقة البحيرات المُرة، بما يضمن أعلى مستويات السلامة البحرية لكافة السفن العابرة بقناة السويس، فضلاً عن تنفيذ أعمال التكريك، بغرض أداء الصيانة الدورية لكامل المجرى الملاحي حفاظاً على مستوى الأعماق بالقناة من عمليات الإطماء الناتجة عن حركة السفن.

وأوضح أن قناة السويس حرصت على تحديث الأسطول البحري لهيئة قناة السويس، وبانضمام وحدات بحرية جديدة لأسطول هيئة قناة السويس، من أبرزهم أربع قاطرات بحرية حديثة، بقوة شد 70 طناً، وقاطرتين بقوة شد 8 أطنان، تم بنائهم بخبرات وسواعد المهندسين والفنيين المصريين بترسانة بورسعيد البحرية والشركات التابعة للهيئة، بالإضافة إلى 7 لنشات إرشاد، فضلاً عن الكراكة الميقاتي والكراكة مهاب مميش أحدث وحدة بحرية في أسطول الهيئة.

بالإضافة لتطوير أقسام الإنقاذ بالهيئة، من خلال التعاقد على شراء قاطرات بحرية عملاقة، ذات قدرات شد كبيرة، وأوناش متعددة الأغراض، مجهزة للتعامل مع سفن الحاويات العملاقة، ووحدات بحرية متطورة لدعم عمليات الانقاذ.

كما تم التعاقد على 3 لنشات هي الأحدث لمكافحة التلوث والانسكاب بترولي ومتوقع دخولهم الخدمة خلال الشهر الجاري.

جاء ذلك خلال افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي، لعدداً من المشروعات القومية التابعة لقناة السويس، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الورزاء، والفريق مهاب مميش مستشار الرئيس للمشروعات محور قناة السويس.

ونوه ربيع بأن توجيهات الرئيس كان لها أكبر الأثر في بدء تنفيذ خطة طموحة لإعادة هيكلة الشركات التابعة للهيئة وتحويلها إلى مؤسسات رابحة، وتتولى الشركات التابعة للهيئة حالياً تنفيذ الرؤية الاستراتيجية نحو إعادة تشكيل أسطول مراكب الصيد المصري من خلال بناء 100 مركب صيد جديدة مجهزة بكافة المعدات والأنظمة الملاحية المتطورة التي تؤهلها للعمل في المياه الإقليمية والدولية.

وأوضح أن هذا المشروع  يستهدف زيادة الإنتاج الوطني من الأسماك وسد الفجوة الغذائية، وتوفير المزيد من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة للشباب وسيتم اليوم إعطاء إشارة البدء لتشغيل أربعة وثلاثين مركب صيد كدفعة أولى ضمن المراحل الثلاث لهذا المشروع

ولفت إلى أن دور الهيئة لم يقتصر على إدارة وتشغيل المجرى الملاحي فحسب بل امتدت المظلة الخدمية للهيئة منذ انشائها لتشمل تنفيذ وإدارة العديد من المشروعات في قطاعات البنية التحتية والإسكان والصحة والمنشآت الرياضية والثقافية بمحافظات القناة الثلاث.

وأضاف ربيع أنه على صعيد الرعاية الصحية تسهم الهيئة بنصيب وافر في منظومة التأمين الصحي الشامل وذلك عبر مستشفياتها والعديد من المنشآت الطبية التابعة لها بمحافظات القناة والتي تم تسجيل الاعتماد لها من قبل الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية لدخولها في منظومة التأمين الصحي الشامل

وفيما يخص مشروعات البنية التحتية أوضح قيام الهيئة بتعزيز محاور الربط والعبور بين ضفتي القناة من خلال تشغيل سلسلة من الأنفاق العملاقة وبناء مجموعة من الكباري العائمة والمعديات التي تربط شرق القناة بغربها وهو الأمر الذي يجسد رؤية الرئيس نحو تحقيق التنمية الشاملة في سيناء التي بات الانتقال منها وإليها لا يستغرق سوى 15 دقيقة فقط بما يسهم في تيسير حركة الأفراد والبضائع والمركبات

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض