الرئيس السيسي لرئيس الكونغو: مصر لن تقبل المساس بأمنها المائى ويجب التوصل لاتفاق ملزم في أزمة سد النهضة

أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، عن تقدير مصر لجهود الرئيس الكونغولي والثقة في قدرته للتعامل مع ملف سد النهضة، وحرصها علي دعم تلك الجهود في اطار المسار التفاوضي برعاية الكونغو الديمقراطية الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي ومشاركة الشركاء الدوليين بهدف الوصول إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن قواعد عملية الملء والتشغيل لسد النهضة

وكان الرئيس السيسي قد استقبل مساء اليوم بقصر الاتحادية الرئيس فيليكس تشيسيكيدى، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، والوفد المرافق له، وذلك بحضور السيد سامح شكري وزير الخارجية والدكتور محمد عيد العاطي وزير الموارد المائية والري والسيد عباس كامل مدير المخابرات العامة”.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن اللقاء شهد عقد مباحثات منفردة أعقبتها مباحثات موسعة بين وفدي البلدين، حيث رحب السيد الرئيس بأخيه الرئيس تشيسيكيدي في بلده الثاني مصر، معرباً سيادته عن التقدير للعلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين، والحرص على ترسيخ التعاون المشترك بينهما في شتي المجالات.

وقد اعرب الرئيس تشيسيكيدي عن تقدير بلاده الكبير لعلاقاتها التاريخية الممتدة والمتميزة مع مصر، خاصةً في ضوء الدور المحوري الذي تضطلع به مصر إقليمياً على صعيد صون السلم والأمن، مؤكداً حرص الكونغو الديمقراطية على تطوير تلك العلاقات في مختلف المجالات.

وأوضح المتحدث الرسمي أن اللقاء تناول بالاساس التباحث حول آخر تطورات قضية سد النهضة، حيث أكد السيد الرئيس تقدير مصر لجهود الرئيس الكونغولي والثقة في قدرته للتعامل مع ملف سد النهضة، وحرص مصر علي دعم تلك الجهود في اطار المسار التفاوضي برعاية الكونغو الديمقراطية الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي ومشاركة الشركاء الدوليين بهدف الوصول إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن قواعد عملية الملء والتشغيل لسد النهضة.

كما شدد السيد الرئيس على أن مصر لن تقبل بالمساس بأمنها المائي وبالتالي ضرورة التوصل للاتفاق القانوني الملزم المنشود، الذي يحافظ علي حقوق مصر المائية ويجنب المنطقة المزيد من التوتر وعدم الاستقرار.

ومن جانبه اكد الرئيس تشيسيكيدي حرصه خلال المرحلة الراهنة على تكثيف التنسيق بشأن هذه القضية الحساسة لمساعدة كافة الأطراف لتحقيق تقدم في المفاوضات الثلاثية ذات الصلة، مشيداً في هذا الصدد بالجهد الكبير الذي تبذله مصر سعياً للتوصل لاتفاق عادل ومتوازن حول سد النهضة يراعي مصالح الدول الثلاث.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض