تراجع مؤشر مديري المشتريات في مصر خلال ابريل لأدنى مستوى منذ يونيو 2020

سجل مؤشر مديري المشتريات الرئيسي لمصر، التابع لمجموعة   IHS Markit، انخفاضاً خلال أبريل 2021 مسجلاً أدنى قراءة منذ شهر يونيو 2020.

وأوضح التقرير الصادر اليوم، أن المؤشر المركب الذي يعدل موسمياً، تم إعداده ليقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط، تراجع من 48 نقطة في مارس 2021، إلى 47.7 نقطة في أبريل  الماضي كأدنى قراءة منذ يونيو الماضي.

وبحسب التقرير، أشار المؤشر إلى تدهور معتدل في أحوال الاقتصاد غير المنتج للنفط.

وأشار مؤشر  الانتاج، أحد العناصر الرئيسية في مؤشر مدراء المشتريات، إلى تراجع للشهر الخامس على التوالي في النشاط التجاري في شهر أبريل، وتزامن ذلك مع مزيد من التراجع في تدفقات الأعمال الجديدة.

وأفادت الشركات بشكل عام إلى أن ضعف ظروف السوق أدى إلى انخفاض طلبات العملاء.

وظلت وتيرة الانخفاض في الإنتاج كما هي دون تغير على نطاق واسع عن قراءة شهر مارس القياسية الأعلى في تسعة أشهر، وشهدت الطلبات الجديدة اتجاها مماثلاً.

ومن ناحية إيجابية، ارتفع مستوى طلبات التصدير الجديدة التي تلقتها الشركات المصرية بقوة خلا شهر أبريل، الأمر الذي ربطه أعضاء اللجنة بتحسن النشاط في الأسواق الخارجية.

ومع ذلك، أدى الانخفاض في إجمالي المبيعات إلى انخفاض أعباء العمل الإجمالية في بداية الربع الثاني.

وسمح ذلك للشركات بالتخلص من الأعمال المتراكمة، كما انخفضت مستويات التوظيف بأسرع معدل في أربعة أشهر.

ووبالنظر إلى المستقبل، تراجعت توقعات الشركات للإنتاج المستقبلي بشكل ملحوظ في شهر أبريل، بعد أن ارتفعت صعودا في نهاية الربع الأول في أعقاب تسارع إطلاق لقاح كوفيد-19 ،فقد أدى الارتفاع الأخير في الحالات المحلية والمخاوف بشأن السيولة المالية إلى تراجع عدد الشركات المتفائلة بارتفاع الإنتاج خلال الأشهر الـ 12 المقبلة.

كما تراجع مستوى التفاؤل إلى ما دون متوسط السلسلة، بحسب التقرير.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض