أسعار النفط تُعاود الهبوط وخام برنت يتراجع إلى 68.56 دولارًا للبرميل

تراجعت أسعار النفط العالمي خلال تعاملات اليوم الخميس، تأثرًا بارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا كوفيد-19 في الهند وباقي دول العالم، وذلك في الوقت الذي تراجعت فيه مخزونات الخام الأمريكي لمستويات غير متوقعة.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت مسجلة نحو 68.56 دولارًا للبرميل، في حين هبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي إلى 65.19 دولارًا للبرميل.

وقال كومرتس بنك إن الأعداد القياسية للإصابات الجديدة في الهند تتصدر عناوين الأخبار وتؤجج المخاوف من أن الطلب قد يتعافى بوتيرة أبطأ.

وقالت مارجريت يانج المحللة لدى ديلي إف.إكس في سنغافورة “يبدو أن أسعار النفط الخام تتدعم من السحب الكبير من مخزونات الخام والبنزين الذي أشار إليه معهد البترول الأمريكي.

وكان الخامان القياسيان قد سجلا أعلى مستوياتهما منذ منتصف مارس أمس الأربعاء قبل أن يتراجعا ليختما الجلسة دون تغير يذكر بعد يومين من المكاسب.

أضافت: توقعات الطلب على الطاقة تتحسن بفضل تخفيف إجراءات الإغلاق في مناطق من الولايات المتحدة وبريطانيا، مما ساعد على تعويض أثر المخاوف بشأن تراجع الطلب من الهند واليابان. موضحة: موسم القيادة في الصيف المقبل ربما يزيد من دعم الطلب على الوقود ويرفع أسعار النفط.

وتستمر التقلبات السعرية في الهيمنة على أسواق النفط الخام بسبب التباين في تقديرات تعافي الطلب، خاصة مع الدعم القوي الذي يتلقاه من تخفيف قيود الوباء، على نحو واسع في الولايات المتحدة وأوروبا، في مقابل استمرار المعاناة وضعف الطلب في الهند بسبب الإصابات المرتفعة واستنزاف طاقة القطاع الصحي.

وتشير التقديرات إلى أن الاقتصاد الأمريكي يتجه إلى تسجيل أعلى وتيرة نمو خلال عقود، بحسب تأكيدات بنك الاحتياطي الفيدرالي، ما قد يجعل العوامل المحفزة للأسعار أقوى من الضغوط السلبية من الهند وعدة دول آسيوية.

وقد بدأ المنتجون في مجموعة “أوبك +” إجراء زيادات تدريجية في الإمدادات النفطية، وفق الاتفاق المبرم الشهر الماضي، وذلك لدعم العرض في ظل توقعات بتنام واسع في الاستهلاك المحلي في الشهور المقبلة، ما يتطلب إضافة مليوني برميل يوميا بحلول يوليو المقبل، مما يعزز وجهات النظر الإيجابية حيال الطلب على الوقود في أكبر اقتصادات العالم.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض