رئيس الاحتياطي الفيدرالي بنيويورك يتوقع نمو الاقتصاد الأمريكي 7 % العام الجاري

أ ف ب – توقع جون ويليامز رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في نيويورك، أن يتوسع الاقتصاد الأميركي بنسبة 7 % خلال العام الجاري 2021 ، مع تعافيه من تداعيات وباء فيروس كورونا المستجد، وهو أسرع معدل نمو منذ أوائل الثمانينيات.

وأشار في تصريحات مساء أمس الإثنين ، أن الاقتصاد الأمريكي والذي يعد أكبر اقتصاد في العالم مازال أمامه طريق طويل ليقطعه ويحتاج أن يشهد أشهرا عدة من النمو القوي للعمالة لتحقيق الانتعاش الكامل.

ولفت جون ويليامز إلى أنه متفائل بأن الاقتصاد الأمريكي يسير حاليا في الاتجاه الصحيح، معقبا ” لا يزال أمامنا طريق طويل لنعبره من أجل تحقيق انتعاش اقتصادي كامل”، مشيرا الى الحاجة لنمو أقوى في التوظيف لاستكمال التعافي  من تداعيات كورونا.

وأرجع “التأثيرات الايجابية” على الاقتصاد بأنها السبب في تمكين الاميركيين من اقتناء منازل وشراء سلع باهظة بالإضافة إلى السياسات التحفيزية للاحتياطي الفيدرالي بما في ذلك أسعار الفائدة القريبة من الصفر.

وأكد  رئيس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك إلى أنه مع الظروف المالية الملائمة والدعم المالي القوي وانتشار التطعيم ضد كورونا على نطاق واسع، أتوقع أن يكون معدل النمو الاقتصادي العام الجاري 2021 هو الأسرع الذي نشهده منذ بداية الثمانينات”.

ونوه الى أن ارتفاع أسعار موارد الطاقة والانتعاش بعد التباطؤ جراء الوباء يدفعان بالأسعار الى الارتفاع”، لكن “من المهم عدم المبالغة في رد الفعل على هذا التقلب في الأسعار الناتج عن الظروف الاستثنائية للوباء”.

وتوقع جون ويليامز  أن يتراجع التضخم الى الهدف الذي وضعه البنك المركزي الأمريكي عند 2 % عام 2022 “بمجرد انتهاء الاختلالات قصيرة المدى الناتجة عن إعادة فتح الاقتصاد”.

وأشار باول الأسبوع الماضي إلى نفس النقطة عندما حاول مرة أخرى تهدئة القلق المتزايد بين المستثمرين وبعض الاقتصاديين، قائلاً إن هناك فرقا بين “ارتفاع الأسعار لمرة واحدة” والارتفاع المستمر بسبب التضخم.

وقرر البنك المركزي الأمريكي في إبريل 2018 تعيين “جون ويليامز” في منصب رئيس والمدير التنفيذي لبنك الاحتياطي الفيدرالي بولاية “نيويورك” بدلاً من “سان فرانسيسكو”.

وكان “ويليامز” قد عمل كرئيس لبنك الاحتياطي الفيدرالي في ولاية “سان فرانسيسكو” منذ عام 2011 بعد أن اختارته “جانيت يلين” رئيس الاحتياطي الفيدرالي السابقة التي غادرت منصبها في فبراير الماضي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض