وارن بافيت: قرارات الحكومة الأمريكية خلال الوباء دفعت 85٪ من الاقتصاد للعمل بأقصى سرعة

أصدر وارن بافيت ، حكمًا واضحًا  بشأن حالة الاقتصاد الأمريكي أثناء خروجه من الوباء بقوله أنه «أحمر حار»، وفقا لوكالة بلومبيرج

قال وارن بافيت الرئيس التنفيذي لشركة بيركشاير هاثاواي متحدثا عن الأوضاع الاقتصادية فى أمريكا خلال الاجتماع السنوي للمجموعة ، الذي عقد من لوس أنجلوس: «إنه جنون شراء تقريبًا»، مضيفا «الناس لديهم أموال في جيوبهم وهم يدفعون أسعارًا أعلى».

وأضح بافييت، إن شركته بيركشاير هاثاواي تلقى دعما من أداء الاقتصادي الأميركي الذي فاق التوقعات في بداية جائحة فيروس كورونا، رغم أن حماسة المستثمرين تجعل من الصعب استغلال السيولة

وقال بافيت، أن الاقتصاد الأمريكى نهض على نحو فعال واستثنائى، وعزا ذلك التعافي الأسرع من المتوقع للاقتصاد إلى إجراءات الإنقاذ السريعة والحاسمة التي اتخذها مجلس الاحتياطي الفيدرالي والحكومة الأمريكية ، والتي ساعدت على دفع 85٪ من الاقتصاد إلى العمل بأقصى سرعة.

وأضاف بافيت: «لكن مع تراجع النمو وظهور أسعار الفائدة منخفضة ، فإن العديد – بما في ذلك بيركشاير – يرفعون الأسعار وهناك تضخم أكبر مما كان يتوقعه الناس قبل ستة أشهر».

يذكر أن  اجتمع مع صديقه القديم وشريكه التجاري تشارلي مونجر في اجتماع هذا العام، ولم يحضر مونجر اجتماع العام الماضي في أوماها ، نبراسكا – مسقط رأس بافيت – بسبب الإغلاق في جميع أنحاء البلاد، و شعر بعض المساهمين بالارتياح لرؤية الثنائي يجيب على الأسئلة معًا مرة أخرى.

وتعليقا على الإجتماع، قال جيمس أرمسترونج ، الذي يدير الأصول بما في ذلك أسهم بيركشاير كرئيس لشركة Henry H. Armstrong Associates: «أشعر حقًا أن كلاً من تشارلي ووارن قد أظهروا مستواهم المعتاد والمذهل من الحدة والطاقة الفكرية».

أمضى بافيت ومونجر ساعات في الإجابة عن الأسئلة ، من الاقتصاد إلى المناخ والتنوع ، وطفرة SPAC والضرائب والخلافة.

ضغط المناخ

واجهت بيركشاير ضغوطًا من اقتراحين من المساهمين ، أحدهما لتحسين الشفافية المتعلقة بجهودها بشأن تغير المناخ، كان الموضوع لا بد أن يكون بارزا في الاجتماع – وكان كذلك.

وعندما سئل عن المقترحات ، تمسك بافيت بموقفه السابق، وقال إن التدابير اللازمة لإنتاج تقارير كبيرة عن التنوع والمناخ لخطوط أعماله التي تمتد من الطاقة إلى خطوط السكك الحديدية كانت ˊغير محببة»، وتم التصويت على المقترحات في وقت لاحق.

وسئل بافيت أيضا عن حصة بيركشاير في شركة شيفرون المنتجة للنفط والغاز ، والتي كشفت عنها في وقت سابق من هذا العام، قال بافيت إنه لم يشعر ˊبأي ندم» على الأقل بشأن ملكيته للشركة ، والتي قال إنها أفادت المجتمع من نواح كثيرة.

وفى السياق نفسه، وصف جريج أبيل ، رئيس شركة بيركشاير هاثاواي  إنرجى، تغير المناخ بأنه «خطر مادي»، وأضاف أنهم يضعون أهدافًا وينفقون 18 مليار دولار على مدى 10 سنوات على البنية التحتية للتحول.

القوانين الجديدة ضرائب الشركات 

على صعيدا أخر قال بافيت إن مقترحات الرئيس جو بايدن برفع ضريبة الشركات ستضر بمساهمي بيركشاير. وأضاف أن قوانين مكافحة الاحتكار والسياسة الضريبية يمكن أن تغير الأمور بالنسبة للشركة ولكن قوانين الضرائب الجديدة لن تغير سياسة عدم توزيع الأرباح.

وريث بافيت

ذكرت وكالة بلومبيرج أن وارن بافيت ومونجر أجابا على غالبية الأسئلة في اجتماع يوم السبت ، لكن النائبين الكبيرين ، أابيل وأجيت جين ، الذي يدير شركات التأمين ، تشاركا المنصة أيضا، حيث أستطاع المستثمرون من إلقاء نظرة فاحصة على الاثنين اللذان يعتبران أفضل المرشحين لمنصب خليف بافيت.

وسلط مونجر الضوء على سنوات ما بعد بافيت التي أثارت تكهنات على وسائل التواصل الاجتماعي حول المرشح الأكثر احتمالا لخلافة بافيت، حيث كان الرئيس التنفيذي يشير إلى أن اللامركزية لا تعمل في كل مكان لأنها تتطلب نوعًا معينًا من الثقافة التي تحتاجها الشركات.

و لطالما اعتبر أبيل المرشح الأول ليحل محل بافيت ، خاصة عندما تمت ترقيته إلى منصب نائب الرئيس للإشراف على جميع العمليات غير التأمينية ، مما يمنحه مجموعة واسعة من المسؤوليات ، بما في ذلك الإشراف على السكك الحديدية BNSF وأعمال الطاقة.

وارن بافيت يندم على بيع أسهم شركة أبل

أعترف بافيت بالقليل من أخطاءه خلال اجتماع يوم السبت، ومن بينها الأسف على بيع أسهم شركة «أبل»، والظروف المحيطة بتخلُّصه من أسهم شركات الطيران، وفشل مغامرته في قطاع الرعاية الصحية.

وقال بافيت عن قرار بيع بعض أسهم صانعة هواتف «آي فون» العام الماضي: «كان ذلك خطأ على الأرجح»، كما يرى شريكه في العمل تشارلي مونجر أنَّ هذه الخطوة كانت خاطئة أيضاً، فقد أبدى وجهة نظره «بطريقته المعتادة البسيطة»، بحسب ما قال بافيت مازحاً في الاجتماع الافتراضي.

و تحدَّث بافيت عن مشروع الرعاية الصحية الذي أسسته بيركشاير مع جى بي مورجان، وأمازون، لمهاجمة «آفة» التكاليف المرتفعة في النظام، وأُغلق المشروع في نهاية المطاف العام الجاري، وأقرَّ بافيت بتحديات محاولة إصلاح صناعة لديها العديد من أصحاب المصلحة، وتشكِّل حصة كبيرة من الناتج المحلي الإجمالي للدولة.

وقال بافيت: «كنا نحارب آفة في الاقتصاد الأمريكي، ولكنَّها انتصرت علينا».

أرباح شركة بيركشاير

يذكر أته قبل بدء الاجتماع السنوي ، أصدرت شركة بيركشاير أرباحها في الربع الأول ، مما جعل المستثمرين يغوصون في مكاسب أرباح التشغيل بنسبة 19.5 ٪ خلال الفترة.

أنهت بيركشاير الربع مع ما يقرب من 145.4 مليار دولار من السيولة النقدية في متناول اليد حيث استمرت في توليد الأموال بشكل أسرع مما يمكن أن ينشره بافيت.

وقرر بافيت، إبطاء وتيرة إنفاق الأموال على عدة جبهات في بداية 2021، إذ تبنّى موقفاً أكثر حذراً بشأن إعادة شراء الأسهم.

وكانت مبيعات الأسهم الصافية لشركة بيركشاير هاثاواي”في الربع الأول 2021 هي ثاني أعلى نسبة في نحو 5 سنوات، وأبطأت الشركة العملاقة، التي يشغل بها الملياردير منصب الرئيس التنفيذي، وتيرة إعادة شراء الأسهم، وفقاً لبيان إفصاح صدر السبت، حيث أعاد شراء 6.6 مليار دولار فقط من أسهم بيركشاير الخاصة ، أي أقل من الرقم القياسي البالغ 9 مليارات دولار المسجل في الأرباع السابقة

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض