بلومبرج: انتعاشة متوقعة للصكوك السيادية الإفريقية..والتمويل الإسلامي العالمي سينمو 25% في 2021

كشفت دراسة لمنظمة”جيرسي فاينانس”، عن أن زيادة التمويل المطلوب لإعادة بناء اقتصادات الدول الإفريقية في أعقاب جائحة فيروس كورونا، منح القارة فرصة لزيادة حصتها في التمويل الإسلامي.

ووفقا للدراسة فإنه من المتوقع أن يتوسع قطاع التمويل الإسلامي العالمي بنحو 25% خلال العام الجاري 2021 ، بعد انخفاض بنسبة 23.5% في العام الماضي 2020.

من جانبه قال فيصل بهانا، مدير منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والهند بمنظمة”جيرسي فاينانس”، إن دول القارة الإفريقية ستكافح خلال الفترة المقبلة لجمع التمويل اللازم لخروجها من تداعيات وباء فيروس كورونا.

وأشار في مقابلة مع وكالة بلومبرج الأمريكية، ، أن الصكوك ستصبح وسيلة أخرى للحكومات لكي تتوجه إلى الأسواق الدولية وتجمع التمويل”.

مصر تستعد لإصدار أول صكوك سيادية

ووافق مجلس الوزراء المصري على مشروع قانون الصكوك السيادية في شهر نوفمبر 2020، فيما وضعت كينيا إطاراً تنظيمياً لتنظيم صناعة التمويل الإسلامي قبل بيع أول صكوك سيادية طال انتظارها.

واقترح الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إدخال تعديل على مشروع قانون الصكوك السيادية المقدم من الحكومة، يقضي بأن الشركة التي تصدر صكوك وسندات خارجية في الأسواق الدولية لا تخضع لرقابة هيئة الرقابة المالية، لافتًا إلى أن الأسواق الدولية هي المستهدفة من القانون، لجذب المستثمرين.

وقال وزير المالية، إن الهدف الرئيسي لمشروع قانون الصكوك السيادية هو جذب مستثمرين من الأسواق الدولية، ولتحقيق هذا الهدف تقدم بهذا التعديل.

وتخطّط وزارة الخزانة في جنوب إفريقيا لبيع صكوك محلية مقومة بالراند في السنة المالية الحالية التي ستنتهي في شهر فبراير، فيما تدرس نيجيريا إصدارات الديون المتوافقة مع الشريعة للمساعدة في تمويل المشاريع خلال 2021

وأصدر مكتب إدارة الديون النيجيري بالفعل ثلاثة صكوك سيادية، فيما باعت جنوب إفريقيا أول سند إسلامي لها في عام 2014.

وتوقع مدير منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والهند بمنظمة”جيرسي فاينانس”،  أن يؤدي التناسب الذي أحدثته التكنولوجيا وأوجه التشابه في بعض مزايا المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية والمبادئ البيئية والاجتماعية والحوكمة، إلى تعزيز استيعاب منتجات التمويل الإسلامي، لافتا إلى ضرورة أن تعمل الحكومات أيضاً على تشجيع السوق الثانوية لخلق السيولة، وإتاحة الوصول إلى نطاق أوسع من المستثمرين.

ونوه إلى ضرورة أن تتحرك الحكومات الإفريقية نحو التعامل مع منتجات التمويل الإسلامي مثل التعامل مع التمويل التقليدي.

الصكوك المتوافقة مع الشريعة الإسلامية تسجل 23 مليار دولار 

كشفت بيانات جمعتها وكالة بلومبرج الأمريكية، تدفق الجهات المصدرة للصكوك إلى السوق بمعدل قياسي، وأصدر المقترضون صكوكا متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية بأكثر من 23 مليار دولار وهي أعلى قيمة في بداية عام على الإطلاق.

وقد يدفع تقلب العوائد على سندات الخزانة، المزيد من المقترضين نحو فئة الأصول في 2021.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض