السودان: سنتحمل خسائر كبيرة حال إصرار إثيوبيا على ملء سد النهضة دون اتفاق

قال الدكتور ياسر عباس، وزير الرى السوداني، إن هناك تهديدات محتملة بعدم قدرتنا على تشغيل سد الروصيرص بسبب إثيوبيا، مؤكدًا أن السودان سيتحمل خسائر كبيرة حال إصرار إثيوبيا على الملء الثانى إلى سد النهضة دون اتفاق، حسبما ذكرت قناة العربية في خبر عاجل لها.

وكان أكد الدكتور ياسر عباس، وزير الرى السودانى، استعداد الفرق القانونية فى السودان لمقاضاة الحكومة الإثيوبية بشأن سد النهضة.

وتابع وزير الرى السودانى، سنجرى زيارات لدول إفريقية من أجل شرح موقف السودان بشأن حل قضية سد النهضة، متابعا: نتمسك بالموقف التفاوضى الوطنى المرتكز على حقنا فى حماية مصالحنا الخاصة بالأمن المائى.

وكان المتحدث باسم وزارة الري محمد غانم، صرح بأن أثيوبيا ادعت زورا أنه تم الاتفاق على جداول الملء الخاصة وتغيل سد النهضة بينها وبين مصر والسودان، مشيرا إلى أن «هذا يعد جزءا من الأكاذيب الإثيوبية التي للأسف الشديد نسمعها يوميا».

وأوضح غانم أن تلك الجداول التي يتحدث عنها الجانب الإثيوبي قد تمت مناقشتها خلال المفاوضات التي جرت خلال السنوات الماضية، وفقا لروسيا اليوم.

وقال غانم، أنه أثناء المفاوضات كان يتم عمل مجموعة من الجداول لتنظيم عملية الملء وتشغيل سد النهضة، لكن الجانب الإثيوبي يتحدث عن هذه الجداول وكأنها أمر متفق عليه.

وأضاف غانم، أن ادعاءت إثيوبيا جاءت رغم أن هناك نقطتين مهمتين، قائلا: «أولا مفيش اتفاق حد مضاه أصلا، يعني مفيش اتفاق عشان الجانب الإثيوبي يتحدث عن جداول»، بينما الأمر الثاني هو أن هذه الجداول تم اجتزاؤها من داخل الاتفاقية.

وأشار إلى أنه «كان هناك حديث مع الدول الثلاث عن جدول يرتبط بكميات المياه التي سيتم تخزينها في السد أثناء الملء وبين مستوى الفيضان، فإذا كان هناك فيضان ذو مستوى عالٍ سيتم الملء بكميات عالية، وإذا كان مستوى الفيضان منخفضا لا يتم الملء أو يتم الملء بنسب بسيطة للغاية، لكن الجانب الأثيوبي اجتزأ هذه الجداول فقط من سياقها، وهو أمر مرفوض تماما».

وعن تصريحات إثيوبيا بأنها ستتكبد خسارة مليار دولار حال عدم إقدامها على الملء الثاني، أوضح غانم أن ذلك يعد استمرارًا للأكاذيب الأثيوبية، فهم يتحدثون كما لو كان لديهم القدرة على توليد الكهرباء من السد هذا العام.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض