الإتحاد المصري للتأمين يستعرض آليات تسعير الوثائق متناهية الصغر

استعرض الإتحاد المصري للتأمين في نشرته الأسبوعية آليات تسعير وثائق التأمين متناهي الصغر، وفقا لما تضمنه الدليل الفني الصادر عن Grroup  Impact Insurance الذراع التأميني لمنظمة العمل الدولية بعنوان “تسعير التأمين متناهي الصغر”، والذي يهدف إلى تزويد القارئ بفهم أكبر لعملية التسعير والأدوات المستخدمة لتحسين هذه العملية.

وأوضح الإتحاد أن التسعير هو عملية دورية تتضمن دورة قصيرة الأجل لتحديد المستوى الأول من قسط التأمين ودورة أطول لمراجعة الأسعار من خلال المراقبة المستمرة. وقد تكون هناك تفاصيل مختلفة لكل منتج تأميني ولكن تنطبق نفس العملية على جميع المنتجات التأمينية، كما تؤثر خصائص المنتج وعملياته على التسعير في التأمين متناهي الصغر.

وأشار إلى أن أبرز العوامل التي تؤثر في تسعير التأمين متناهي تتضمن المكونات الرئيسية القسط بما تشمله من صافي القسط والمصروفات وهامش الربح، بجانب دورة التسعير وتصميم المنتج و كذلك تأثير نوع المنتج على التسعير.

التركيز على العميل أبرز محاور أنشطة التأمين متناهي الصغر

وأكد على أنه بالرغم من اعتبار التأمين متناهي الصغر هو نوع من التأمين ، إلا أن ثمة بعض الخصائص المميزة التي تحتم دراسته والنظر إليه بشكل مختلف ، وعند تعريف الـتأمين متناهي الصغر تتعدد الأبعاد التي يمكن من خلالها النظر إليه ووفقا لشبكة التأمين متناهي الصغر والتي تتمثل في اختلاف قطاعات العملاء المستهدفة، بجانب اختلاف المنتج التأميني، وكذلك اختلاف عملية تقديم الخدمة، وبناء على ذلك يمكن حصر الاختلافات الرئيسية بين أنواع التأمين المتعارف عليها والتأمين متناهي الصغر والتي تؤثر على مهام أخصائي التسعير بالتفصيل اللاحق.

وتابع “يجب أن يكون منظور العملاء هو المحور الاساسي لأنشطة التأمين متناهي الصغر لضمان قبوله كأداة لإدارة المخاطر للفئات محدودة الدخل والتي لا تصل إليها الخدمات التأمينية ، ولكي تتحقق زيادة الطلب على منتجات التأمين متناهي الصغر يجب تصميمها بحيث تتناسب مع احتياجات العميل من حيث المخاطر المغطاة  والقدرة على تحمل التكاليف وتوقيت سداد قسط التأمين وإجراءات المطالبات البسيطة والحد الأدنى من الاكتتاب والعمليات المصممة لتعزيز إمكانية الوصول للعملاء ، ومما لاشك فيه أن عملية التسعير يجب أن تعكس و تدعم كافة هذه المتطلبات”.

وأوصى الإتحاد شركات التأمين بأن تكون على دراية مستمرة بهذه العوامل لتقليل احتمالية التعرض لمخاطر السمعة في السوق ذات الدخل المنخفض، نظراً لأنه من الصعب استعادة المصداقية إذا فقد السوق الثقة أو اشتبه في أي شكل من أشكال الاستغلال أو الإدارة السيئة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض