الاتحاد الأوروبي يتهم أبل بالهيمنة وتشويه المنافسة فى سوق بث الموسيقى

اتهم المنظمون في الاتحاد الأوروبي، شركة أبل بتشويه المنافسة في سوق بث الموسيقى ، منحازين إلى سبوتيفاى في قضية قد تؤدي إلى غرامة كبيرة وتغييرات في الممارسات التجارية المربحة لصانع iPhone، وفقا لوكالة رويترز.

النتائج الأولية هي المرة الأولى التي توجه فيها بروكسل اتهامات ضد المنافسة ضد شركة آبل ، على الرغم من أن الجانبين واجهتا اشتباكات مؤلمة في الماضي ، وأبرزها نزاع ضريبي بمليارات الدولارات يتعلق بأيرلندا.

ويمكن الآن لشركة أبل وسبوتيفاى والأطراف الأخرى الرد، وإذا تمت متابعة القضية ، فقد يطلب الاتحاد الأوروبي تنازلات ويحتمل أن يفرض غرامة تصل إلى 10٪ من حجم مبيعات شركة Apple العالمية – ما يصل إلى 27 مليار دولار ، على الرغم من أنه نادرًا ما يفرض أقصى عقوبة.

ويذكر أن شركة آبل وجدت نفسها في مرمى نيران المفوضية الأوروبية بعد أن اشتكت شركة Spotify ومقرها السويد قبل عامين من أن شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة قد قيدت منافسيها بشكل غير عادل لخدمة بث الموسيقى الخاصة بها Apple Music على أجهزة iPhone.

و قالت جهة تنفيذ المنافسة في الاتحاد الأوروبي ، في ما يسمى بيان الاعتراضات الذي يحدد التهمة ، إن المشكلة تتعلق بقواعد Apple التقييدية لمتجر التطبيقات الخاص بها، حيث تجبر أبل مطورى تطبيقات الموسيقى عبر الإنترنت الاستعانة بنظام الدفع التابع لها للسماح بإتاحة منتجاتهم عبر متجر التطبيقات «آب ستور» وتمنعهم من إبلاغ المستخدمين بخيارات الشراء الأخرى.

وصرحت مفوضة المنافسة الأوروبية مارجريت فيستاجر،  إن هناك علامات واضحة على أن قواعد متجر تطبيقات أبل تؤثر على تطوير أعمال منافسي بث الموسيقى وتؤثر على مطوري التطبيقات على نطاق أوسع.

وقالت فى مؤتمر صحفى: «إنهم (مطورو التطبيقات) يعتمدون على Apple App Store كحارس بوابة للوصول إلى مستخدمي أجهزة iPhone و iPad من Apple»، مضيفة: «لا يمكن لهذه القوة السوقية الكبيرة أن تمر دون رادع لأن شروط الوصول إلى Apple App Store هي مفتاح نجاح مطوري التطبيقات».

وأكدت فيستاجر، على أن  شركة آبل عليها إنهاء الممارسات التقييدية والامتناع عن فعل أي شيء من شأنه أن يكرر تلك الممارسات، مشيرة إلى أن هناك سلطات أخرى تدرس القضية.

وأوضحت فيستاجر: « لدينا اتصالات مع سلطات قضائية أخرى تقوم بحالات مماثلة ، قد يكونون الهولنديين والأستراليين والأمريكيين» ، مضيفة أنها كانت مهتمة أيضًا بسوق ألعاب التطبيقات ، على الرغم من أنه كان في الأيام الأولى.

ومن جهتها رفضت شركة آبل التهمة  الموجهة لها من الاتحاد الأوروبي، وقالت بيان: «أصبحت Spotify أكبر خدمة اشتراك في الموسيقى في العالم ، ونحن فخورون بالدور الذي لعبناه في ذلك»

وأضافت: «إنهم (سبوتيفاى) يريدون جميع مزايا ،App Store لكنهم لا يعتقدون أنه يتعين عليهم دفع أي شيء مقابل ذلك» مؤكد على أن «حجة المفوضية نيابة عن Spotify تتعارض مع مبدأ المنافسة العادلة».

و رحبت Spotify بخطوة الاتحاد الأوروبي ، ووصفتها بأنها «خطوة حاسمة نحو تحميل شركة Apple المسؤولية عن سلوكها المانع للمنافسة ، مما يضمن خيارًا ذا مغزى لجميع المستهلكين وتكافؤ الفرص لمطوري التطبيقات».

يذكر أن سبوتيفاى، هى إحدى قصص النجاح العالمية القليلة في أوروبا في مجال تكنولوجيا المستهلك ، حيث أنها الشركة الرائدة في السوق في مجال بث الموسيقى مع 356 مليون مستخدم نشط و 158 مليون مشترك مدفوع، بينما يضم Apple Music ، الذي تم إطلاقه مؤخرًا في عام 2015 ، أكثر من 70 مليون مشترك على الرغم من أن الشركة لا تقدم رقمًا منفصلاً لهذا الجزء من أعمالها.

و اشتدت المنافسة بين الشركتين في الأسابيع الأخيرة ، حيث تسعى كلتا الشركتين إلى بناء قاعدة عملائها من خلال التفوق في سوق البودكاست.

وقالت منظمة المستهلك الأوروبية BEUC: «يتوقع المستهلكون في أوروبا ويستحقون الوصول إلى مجموعة كاملة من خدمات بث الموسيقى دون تقييد اختياراتهم أو تضخم الأسعار بشكل غير عادل من قبل حراس الإنترنت».

و تأتي اتهامات الاتحاد الأوروبي قبل أسبوع من مواجهة Apple مع Epic Games في محاكمة أمريكية لمكافحة الاحتكار بعد دعوى قضائية من قبل منشئ Fortnite تزعم أن Apple قد أساءت استغلال هيمنتها في سوق تطبيقات الأجهزة المحمولة، وقدمت Epic شكوى إلى اللجنة بشأن نفس القضايا.

و في الشهر الماضي ، فتحت هيئة المنافسة والأسواق في المملكة المتحدة تحقيقًا مع شركة Apple بعد شكاوى من أن شروط وأحكام الخاصة بها التى تفرضها على مطوري التطبيقات كانت غير عادلة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض