نائب بالشيوخ يدعو إلى حظر التجوال بعد الإفطار في رمضان للحد من كورونا

وجه النائب محمود سامي، رئيس الهيئة البرلمانية للحزب المصري الديمقراطي بمجلس الشيوخ، بضرورة فرض حظر جزئي الأسبوع المقبل على كافة أنحاء الجمهورية للتحوط ضد فيروس كورونا المستجد.

واقترح في تصريحات له تطبيق حظر التجوال بعد الافطار في رمضان وحتي الساعات الأولي من صباح اليوم التالي.

وأشار إلى ضرورة أن تقوم الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة بالاجتماع بأعضاء مجلس النواب ومجلس الشيوخ، لاستعراض الوضع الحالي لانتشار فيروس كورونا والاجراءات التي تتبناها الحكومة للاستعداد للموجة الثالثة من كورونا والتي يتم رصدها حاليا.

ولفت النائب محمود سامي، إلى أن ضرورة الحذر من المعلومات والشائعات التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي يمكن أن تساعد على نشر الخوف لدي المواطنين وتداول الكثير من المعلومات الخاطئة .

وأكد نائب مجلس الشيوخ على ضرورة إعطاء المواطنين علامات تشير إلى وجود خطر حقيقي، لافتا إلى أن حظر التجوال الجزئي سيكون رسالة قوية للمواطنين حول خطورة الموقف القادم .

وأشار إلى ضرورة تدشين حملات توعية كبيرة على مستوى الجمهورية للتحذير من شراسة الموجة الثالثة، تحث على ارتداء الكمامة والرجوع إلى استخدام أدوات النظافة والتطهير، وزيادة حملات التطعيم بعد التأكد من توافر المصل بكميات كبيرة وكافية.

وطالب  بتخصيص اعتماد جديد في الموازنة العامة؛ لتوفير مستلزمات الوقاية والعزل في المستشفيات التي تعاني بشدة نقص هذه المستلزمات وتعتمد بشكل كبير على مساهمات المجتمع المدني، مع وجود خطة عاجلة للتأكد من توافر الأكسجين وكذلك استعدادية المصانع لتوفيره وتوفير وسائل النقل لتوصيله إلى المستشفيات وفقًا لجدول زمني محكم.

وكان مجلس الوزراء أصدر قرارًا بشأن تنظيم العطلات الرسمية في مناسبتَي عيد العمال ويوم شم النسيم، أيام السبت والإثنين المقبلَين، ويوم الأحد المقبل أيضًا، وذلك في سبيل الحد من تكدس المواطنين، كتدبير احترازي في إطار خطة الدولة للتعامل مع أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا، بالإضافة إلى أن غدًا الخميس، 29 أبريل، إجازة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء، بدلًا من الأحد 25 أبريل.

تحذيرات من أزمة كورونا التى تعصف بالهند على قارة أفريقيا

حذرت المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها اليوم الخميس من أن الأزمة التي تعصف الهند في مواجهة جائحة فيروس كورونا جرس إنذار لأفريقيا بأنه يتعين على حكوماتها ومواطنيها عدم التخلي عن الحذر.

وقال جون نكينجاسونج مدير المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن الدول الأفريقية بشكل عام ليس لديها عدد كاف من العاملين بالرعاية الصحية أو من الأسرّة في المستشفيات أو إمدادات الأكسجين وإن القارة التي يبلغ عدد سكانها نحو 1.3 مليار نسمة قد تتضرر بدرجة أكبر حتى من الهند إذا ارتفعت حالات الإصابة على نحو مماثل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض