سوني تخطط لإعادة شراء 1.8 مليار دولار من أسهمها بعد أرباح ربع سنوية أقل من التوقعات

صرحت مجموعة سوني،  إنها ستعيد شراء ما يصل إلى 200 مليار ين (1.8 مليار دولار) من أسهمها بعد إعلان أرباح ربع سنوية جاءت دون التوقعات، وفقا لوكالة بلومبيرج.

وبلغت الأرباح التشغيلية في الربع المنتهي في مارس الماضي 66.5 مليار ين ، مقابل توقعات المحللين البالغة 74 مليار ين، كما   باعت الشركة 3.3 مليون وحدة تحكم PlayStation 5 في هذه الفترة ، محققة 7.8 مليون وحدة في السنة المالية بوتيرة أسرع قليلاً من الجيل السابق من الأجهزة.

وصرح المدير المالي ، هيروكي توتوكي ، إن الشركة تهدف إلى بيع أكثر من 14.8 مليون وحدة في العام الحالي ، لكنه حذر من استمرار إختناق الإنتاج الذي يؤثر على الجهاز.

قال توتوكي في مؤتمر بعد النتائج: «هدفنا الأولي لمبيعات PS5 هذا العام المالي هو تجاوز ما فعله PS4 في عامه الثاني.»

وقدمت شركة الإلكترونيات اليابانية العملاقة نظرة مستقبلية متحفظة للعام المنتهي في عام 2022 ، وتوقعت أن يبلغ الدخل التشغيلي 930 مليار ين ، مع توقع تقلص نشاطها المتمثل في الألعاب والموسيقى وأجهزة استشعار الصور، وبلغ الدخل التشغيلي للعام المنتهي للتو 971.9 مليار ين.

شهدت شركة سوني زيادة كبيرة في مبيعات الألعاب في العام الماضي من خلال طلب البقاء في المنزل وتسجيل مستويات عالية جديدة لإضافات المشتركين في خدمة PlayStation Plus.

لكنها تعاني من نقص في مكونات الإنتاج مما أدى إلى إعاقة إنتاج أحدث وحدة تحكم لها ، والتي تم إطلاقها في نوفمبر.

وأفاد متتبعو السوق مثل فاميتسو « Famitsu » الياباني، أن الغالبية العظمى من عائدات ألعاب Sony لا تزال تأتي من الألعاب الموجودة على الجهاز السابق PlayStation 4.

وارتفعت أسهم Sony منذ انخفاضها في مارس 2020 ، مدفوعة بزيادة نشاط الألعاب والأجهزة المحمولة، كما وارتفعت بنسبة 3.1٪ قبل أرباح يوم الأربعاء، و تخطط الشركة لإعادة شراء ما يصل إلى 2.02٪ من أسهمها بالمال الذي خصصته جانباً.

قال هيديكي ياسودا ، المحلل في معهد أبحاث Ace : «لم تحقق عائدات أعمال PlayStation إلى جانب عائدات قطاع الموسيقى، وألعاب الهواتف الذكية، ما أجمع عليه المحللون الذين اعتقدوا أنَّ الطلب على هذه الأعمال سيزداد مع بقاء الناس في المنزل».

حصل قسم مستشعرات الصور بالمجموعة على دفعة من الإطلاق الناجح لأحدث جيل من أجهزة iPhone التابعة لشركة Apple Inc، على الرغم من خسارة شركة هواوي تكنولوجيز كعميل آخر كبير الحجم.

شهدت مبيعات الهواتف الذكية انتعاشًا سريعًا ، لا سيما في موطن Huawei الصين ، لكن الفائزين الجدد هم شركات مثل Oppo و Vivo ، الذين قد لا ينفقون بالضرورة الكثير على المكونات، كما صممت شركة شياومي كورب (Xiaomi Corp) جهاز «مي 11 ألترا» (Mi 11 Ultra)، وهو أحدث هاتف يعمل بنظام أندرويد حول مستشعر كاميرا سامسونج، مما يوضِّح المنافسة المتزايدة في قطاع تهيمن عليه سوني تقليدياً.

و قال كازونوري إيتو من Morningstar Research: « تشير التوقعات إلى أن العمل مع Oppo و Vivo و Xiaomi ليس كافيًا لتغطية الفجوة التي خلفتها Huawei»، مضيفا: « ما يشترونه قد لا يكون مربحًا لشركة Sony مثل الأجهزة عالية الجودة التي كانت Huawei تشتريها».

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض