«أوبك+» تتمسك بتخفيف تخفيض إنتاج النفط 2.1 مليون برميل يوميًا

تمسكت منظمة أوبك +، بخطة تخفيف تخفيضات إنتاج النفط بداية الشهر المقبل، في الوقت الذي تتوقع فيه المنظمة تعافي الطلب العالمي على الذهب الأسود، وسط تجاهل للمخاوف التي تسيطر على مزاج المستثمرين حيال الطلب مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا لمستويات قياسية في الهند والبرازيل واليابان.

وتترقب الأسواق النفطية عودة 2.1 مليون برميل يوميا إلى السوق اعتبارا من 1 مايو حتى يوليو، كانت قد وافقت اوبك+ والمسؤولة عن أكثر من ثلث الإنتاج العالمي للنفط الخام على اعادتها في وقت سابق من هذا الشهر ، لتخفف التخفيضات بذلك إلى 5.8 مليون برميل يوميا، بعد أن كان حجمها قد وصل الى 8 ملايين برميل يوميا ما يعادل أكثر من 8% من الطلب العالمي، شاملا الخفض الطوعي من قبل السعودية والبالغ مليون برميل يوميا.

هذا وتتقع المنظمة نمو الطلب العالمي على النفط في 2021 بستة ملايين برميل يوميا ، بعد أن هبط بمقدار 9.5 مليون برميل يوميا العام الماضي.

لكن هذه التوقعات جاءت وسط قلق المجموعة من أن الارتفاع المفاجئ في حالات الإصابة بالفيروسات الجديدة قد يعرقل تعافي الطلب على النفط الخام، على الرغم من إعطاء أكثر من مليار جرعة لقاح COVID-19 على مستوى العالم.

كما تتوقع أوبك + أن تصل مخزونات النفط التجارية إلى 2.95 مليار برميل في يوليو، مما يجعلها أقل من متوسط 2015-2019، وتتوقع أن تظل دون هذا المتوسط لبقية العام عند حوالي 70 مليون برميل وهي نظرة أكثر تفاؤلا من قراءتها السابقة عند 20 مليون برميل دون المتوسط.

وخفضت أوبك بلس، التي تضخ أكثر من ثلث الإنتاج العالمي، إنتاجها حوالي ثمانية ملايين برميل يوميا – أو أكثر من ثمانية بالمئة من الطلب العالمي – ويشمل ذلك خفضا طوعيا من السعودية بواقع مليون برميل يوميا.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، اتفقت المجموعة على عودة 2.1 مليون برميل يوميا للسوق في الفترة من مايو إلى يوليو لتقلص التخفيضات إلى 5.8 مليون برميل يوميا.

وأبقت أوبك بلس على توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط هذا العام دون تغيير، متوقعة زيادة بستة ملايين برميل يوميا للعام 2021 عقب أكبر انخفاض على الإطلاق والذي بلغ 9.5 مليون برميل يوميا العام الماضي بسببب الجائحة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض