«بل ايجيبت»: 40% زيادة بالطلب على منتجات الشركة خلال رمضان.. و 100 مليار جنيه صادراتنا لـ 14 دولة

قال هاني عرام رئيس قطاع مبيعات شركة بل في مصر وشمال شرق أفريقيا، إن شهر رمضان يشهد نموا في حجم الطلب على منتجات الشركة يتراوح بين 35-40% سنويا، موضحا أن الشركة تطرح في السوق المصري منتجات لافاش كي ري، وكيري وأبو الولد.

وأوضح في تصريحات خاصة لـ” أموال الغد”، أن معدل استهلاك المصريين يزيد خلال شهر رمضان، خاصة فيما يتعلق بالكيري خاصة وأنها تستخدم في تحضير العديد من الأكلات التي تشهدها موائد الأسر المصرية.

وأكد عرام  أن الشركة تستهدف التعافي بنهاية العام الجاري من التداعيات السلبية لجائحة كورونا والعودة لمعدلات 2019، منوها بأنه رغم زيادة المبيعات خلال الأشهر الأولى من انتشار الفيروس إلا انتا تراجعت عقب انتهاء شهر رمضان العام الماضي، بما أدى لتحقيق انخفاضا 15% بمبيعات الأجبان المطبوخة.

400 مليون جنيه استثمارات الشركة في مصر.. وتسعى للتوسع في مجال الوجبات الصحية الخفيفة

وعن استثمارات الشركة في مصر، أشار إلى أن الشركة تتواجد في مصر منذ 23 عاما، وتمتلك مصنعاً متطوراً بمنطقة العاشر من رمضان، بقيمة استثمارات تصل لنحو 400 مليون جنيه ولديها 20 موقعاً مخصصاً للتوزيع بمختلف أنحاء الجمهورية ويعمل بها نحو 1500 عامل وموظف، لافتا إلى سعي الشركة للتوسع في منتجاتها وطاقتها الإنتاجية من الاجبان المطبوخة وكذلك طرح وجبات صحية خفيفة.

وأضاف عرام أن الشركة الأم تولى تولي اهتماماً كبيراً بالسوق المصرية التي تراه سوقاً واعداً ومركزياً وجاذباً للاستثمار بفضل ما تتمتع به مصر من مقومات كبرى نتيجة موقعها الجغرافي الاستراتيجي وقوتها البشرية.

ونوه بأن الشركة تؤمن بقيمة السوق المصري وقدرته على استيعاب مشروعات ضخمة على الرغم من انتشار فيروس كورونا نظراً لقوة الاقتصاد المصري الذي ساعد مصر على أن تكون الدولة الوحيدة في المنطقة التي حققت نمواً اقتصادياً إيجابياً خلال 2020 بعدما اتخذت الدولة العديد من الإجراءات لدعم الشركات والقطاعات المختلفة خلال الفترة الماضية.

1.5 مليار جنيه متوسط الصادرات السنوية.. والنمو يتوقف على تحسن أوضاع الدول المجاورة

وعن خطة الصادرات، لفت عرام إلى أن مصنع الشركة في مصر يعد مركزا تصديريا لـ 14 دولة، وساهم بنحو 100 مليار جنيه في الصادرات المصرية منذ 2008، موضحا أن قيمة الصادرات السنوية تتراوح بين 1.5-2 مليار جنيه سنويا وأن زيادة معدل التصدير يتوقف على تحسن أوضاع الدول المجاورة ومنها لبنان، وكذلك انتهاء تداعيات كورونا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض