«ام اس دي مصر» تُقدم برنامجا تعليميا في 22 مؤسسة طبية للحد من مقاومة مضادات الميكروبات

أعلنت شركة “ام اس دي مصر” ابرام عدداً من الاتفاقيات مع مستشفيات القطاعي العام والخاص لاستمرار تقديم برامج تعليمية طبية ورفع وعي مقدمي الرعاية الصحية بأهمية الحد من الإفراط في استخدام المضادات الحيوية والترويج لمفهوم مقاومة مضادات الميكروبات لتحسين صحة المواطنين.

وأوضحت حرصها على  تقديم التعليم الطبي المستمر للطواقم الطبية في 22 مستشفى خاص وحكومي مختلف أهمها المعهد القومي للسرطان والمركز الطبي العالمي ومستشفى الدمرداش ومستشفى جامعة عين شمس ومستشفى جامعة القاهرة وغيرها من الكيانات الطبية.

وأكدت الشركة أن ذلك إيماناً منها بأهمية رفع وعي العاملين بالقطاع الصحي المصري بهذه القضية، حيث قدمت تدريباً خلال عامين متتاليين لأكثر من 1000 طبيب من محاضرات تعليمية للأطقم الطبية سواء عبر الإنترنت أو محاضرات مباشرة حول أهمية الإشراف على مضادات الميكروبات، بالإضافة إلى حضور فعاليات دولية خاصة به والتدريب العملي عليه. وشارك في هذه الفعاليات التعليمية أكثر من 100 من صناع القرار والأساتذة البارزين في القطاع الطبي في مصر.

وقال د. إيهاب ثابت، استشاري الأمراض الصدرية والمدير الفني لجائحة كورونا بمستشفى صدر العباسية، إن نسبة كبيرة من استخدامات المضادات الحيوية حول العالم يعد غير ضروري أو غير مناسب، وفيما يتعلق بفيروس كورونا، فإنه لا يوجد دليل علمي يفيد بأن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية يمكنه أن يقي من الفيروس وبالتالي لابد من عدم استخدام المضادات الحيوية في الوقاية منه أو علاجه وخاصةً دون استشارة الطبيب المُعالج وذلك حرصاً على صحة المواطنين”.

وأضاف  “إذا دخل المريض المستشفى بسبب فيروس كورونا، يتم استخدام المضادات الحيوية طبقًا للحالة الصحية للمريض”.

وقد أُجريت دراسة لرصد اتجاهات مقاومة مضادات الميكروبات” (SMART) في 3 مستشفيات مصرية متخصصة في الرعاية الصحية في الفترة من عام 2015 إلى عام 2016 وهي مستشفى جامعة عين شمس، ومستشفى الدمرداش، ومستشفى دار الفؤاد، وتشير النتائج إلى وجود معدلات مقاومة مثيرة للقلق وتؤكد نتائج الدراسة الحاجة المستمرة لمراقبة المقاومة المتعددة للأدوية MDR، وتنفيذ تدابير صارمة لمكافحة العدوى، وسياسات الإشراف على مضادات الميكروبات في مستشفياتنا.

من جانبه، قال د. حازم عبد السميع- مدير شركة ام.اس.دي. العالمية للأدوية لمصر ودول الجوار، إن الشركة ملتزمة بالعمل جنباً إلى جنب مع الحكومة المصرية والطواقم الطبية في مجال التعليم الطبي المستمر والبحث الخاص بمضادات الميكروبات من أجل مصلحة المرضى ولرفع الوعي بآثارها الجانبية الخطيرة كجزء من التزامنا بتحسين الصحة العامة في مصر حيث نحرص على تدريب مقدمي الرعاية الصحية ليصبحوا مؤهلين لتدريب جيل جديد من الأطباء المتخصصين في المجال ذاته ومن ثم تقديم أفضل الممارسات العالمية في مكافحة مقاومة مضادات الميكروبات.”

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن إساءة استعمال الأدوية المضادة للميكروبات يمكن أن يتسبب في ارتفاع معدلات مقاومة المضادات الحيوية لدى الحيوانات وزيادة عدد الوفيات، وتبعات ذلك على صحة الإنسان، مشيرةً إلى أهمية إصدار بيانات واضحة عن استهلاك المضادات الحيوية في الحيوانات المُنتجة للأغذية في جميع أنحاء العالم وعن نظم الإنتاج المختلفة بهدف وضع استراتيجيات لتجنب الاستخدام غير السليم والحد من استخدام المضادات الحيوية في تربية الحيوانات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض