«ترانسمار» تتعاقد مع منصة الذكاء الاصطناعي للخدمات اللوجيستية للتنبؤ بحركة الطلب لمدة 12 أسبوع

أعلنت شركة ترانسمار، إحدى شركات مجموعة IACC القابضة عن تعاقدها مع منصة “ترانسميتركس” الإليكترونية المعروفة بـ “منصة الذكاء الاصطناعي للخدمات اللوجيستية” والتي تستخدم آلية الطلب التنبؤي بواسطة الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.

وقال أحمد الأحول، المدير التجاري بالشركة ،  إن الشركة تعمل دائما على خطط التطوير وتؤمن بقوة استخدام البيانات والتحليلات الرقمية خاصة بعد ما شهده  العالم من تغير واضح بعد جائحة كورونا وأثبت بما لا يدع مجالاً للشك قدرة تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا الرقمية في جميع الأنشطة التجارية والخدمية على مستوى العالم.

وأضاف أن ذلك التعاون سيجعل الشركة قادرة على أخذ قرارات بشكل أسرع وأكثر ذكاءً لخدمة عملائها، موضحا أن الشركة باعتبارها  ناقلاً رئيسياً بالمنطقة، فهي معرضة دائما للتقلبات، ومن خلال القدرات التحليلية التي تتمتع بها ترانسميتركس، أصبح يمكنها الآن التنبؤ مستقبلًا لمدة 12 أسبوع بأنماط العرض والطلب، مما سيحسن من قدراتها التخطيطية ووضع خططها لإعادة التمركز.

وفي دراسة حديثة، تقدر مجموعة بوسطن الاستشارية (BCG) أن إعادة تمركز الحاويات الفارغة في مجال الشحن يكلف ما بين 13 إلى 17 مليار يورو سنويًا (14-19 مليار دولار أمريكي)، مما يضيف ما يصل إلى 8٪ من تكاليف تشغيل خط الشحن.

وذكر جون فاث الرئيس التنفيذي لترانسميتركس أن الشراكة الجديدة مع ترانسمار، يعكس  توسع ثورة الذكاء الاصطناعي في عالم الشحن عالميًا كم تتطلع الشركة للنتائج التي ستحققها مع ترانسمار”.

ونوه بأن  هذا التعاون يتطلب معرفة أكبر بالعمليات اللوجيستية، لأنه قطاع أعمال به المزيد من الخطط المستقبلية والعمليات التوسعية، موضحا أن المنصة تستخدم  أساليب البيانات الضخمة ستدعم عملائها في إيجاد طرق ذكية لإعادة تدوير ممتلكاتهم، مما سيجعل وكلاء ترانسمار المحليين يحصلون على أعداد الحاويات المناسبة لهم وقتما يحتاجوها.

يوفر برنامج ترانسميتركس تنبؤات يومية متجددة تمتد من 10 إلى 12 أسبوعًا معتمدة على الذكاء الاصطناعي بناءً على البيانات التاريخية التي تم تحديثها والعوامل الخارجية ذات الصلة التي تؤثر على الطلب ومن ثم يقترح البرنامج أدوات تخطيط مثلى وقابلة للتنفيذ لإعادة ترتيب الحاويات الفارغة، بالإضافة إلى إمكانية تخزين لمدة 12 أسبوعًا القادمة.

كما يأخذ البرنامج في الاعتبار أيضًا جميع التكاليف المتعلقة بالشحن والتفريغ ودخول البوابات إلى آخره، فضلاً عن المتغيرات أخرى والمشاكل التي تواجه قطاع الأعمال، وتم تجهيز النظام بشكل يجعله يتغير تلقائيًا تبعًا للقيم المتغيرة الخاصة بالخدمات المختلفة التي تقدمها الموانئ لأصحاب الأعمال وهو ما يتم العمل عليه الآن وتطويره بالاشتراك مع ترانسمار.

وحددت كلٌ من ترانسمتركس وترانسمار أيضًا عددًا من الخطوات المستقبلية لزيادة فوائد حلول ترانسميتكرس، والتي تتضمن تطوير وظائف إدارة الملاحة الساحلية ولوحة المعلومات الإدارية التي تشمل تقارير التكلفة والحالة المتوقعة لسلسلة التوريد للأشهر الثلاثة القادمة نظرًا لآليتها التنبؤية.

وأشاد حسام حوتة، مدير الأصول في ترانسمار بالتعاون الجديد: “نجحت ترانسميتركس في تقديم خدمة مهنية ومرضية للعملاء، بالإضافة لاستقبالهم للأسئلة والنقاشات حول تحسين المنتج واستعدادهم لإجراء أي تعديلات على البيانات إذا احتاج الأمر”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض