الكهرباء: انتظام ضخ الغاز والمازوت لمحطات التوليد ووحدات الإنتاج تعمل دون توقف في رمضان

تشهد الأحمال الكهربائية على مستوى الجمهورية حالة من الاستقرار على الشبكة القومية، بالتزامن مع توليد الكهرباء دون انقطاع بمختلف المحافظات.

وعن حالة الشبكة الكهربائية، اليوم الأحد، فمن المتوقع أن يصل الحمل الأقصى إلى 26500 ميجا وات، وذلك مقارنة بـ 25100 ميجا وات أمس السبت، كما وصل الحد الأدنى إلى قرابة الـ 16969 ميجا وات.

وأكدت مصادر مسئولة بوزارة الكهرباء لـ “أموال الغد”، انتظام إمدادات الوقود اللازمة لمحطات التوليد، سواء من الغاز الطبيعي أو المازوت، ما يضمن تشغيل كامل وحدات الإنتاج دون توقف.

أضافت المصادر أنه لم يتم تخفيف الأحمال أو خروج محطات إنتاج عن الخدمة منذ بداية شهر رمضان، بالإضافة إلى توفير التغذية الكهربائية اللازمة لمختلف المناطق البعيدة عن الشبكة القومية للكهرباء.

أشارت إلى أن إجمالي استهلاك محطات الكهرباء من الغاز الطبيعي يقارب حاليًا حاجز الـ 3.3 مليارات قدم مكعب يوميًا، موضحة أن هناك تراجع حالي في استهلاك الغاز بنحو 300 : 400 مليون قدم مكعب يوميًا عن ديسمبر الماضي؛ حيث سجلت معدلات الاستهلاك حينها حوالي 3.7 مليار قدم مكعب يوميًا.

لفتت إلى تراجع معدلات استهلاك الكهرباء من الغاز خلال أشهر الشتاء بحوالي 600 : 700 مليون قدم مكعب يوميًا عن الصيف، موضحة أن نسب الاستهلاك المسجلة خلال الفترة من يونيو وحتى سبتمبر تراوحت بين 3.9 : 4 مليارات قدم مكعب يوميًا من الغاز.

وتنتج مصر نحو 7.2 مليار قدم مكعبة غاز طبيعى يوميا من كل الامتيازات التي تعمل بها الشركات العالمية، للبحث والتنقيب عن البترول والغاز.

ونوه المركز القومي للتحكم في الطاقة، اليوم الأحد، بأن مؤشر حالة الحمل ظهر اليوم باللون الأخضر منذ منتصف الليل وبداية اليوم حتى العاشرة صباحًا.

يذكر أن اللون الأخضر لمؤشر حالة الحمل يعني أن الحالة آمنة، أما اللون البرتقالي فيشير إلى وضع الإنذار الذي يفيد بأن استهلاك الشبكة في تزايد، ويوجه نداء للمشاركة في ترشيد الاستهلاك، واللون الأحمر يفيد بأننا في حاجة ماسة لترشيد الاستهلاك لتوفير التغذية الكهربائية اللازمة.

واتخذ قطاع الكهرباء العديد من الإجراءات للتغلب على مشكلة انقطاع التيار الكهربائي، والذي بلغ ذروته في صيف 2014 حيث تمكنت من التغلب على هذه المشكلة نهائياً ابتدائاً من يونيو 2015.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض