الأوروبيون يرسلون مساعدات فورية للهند وسط تفشي غير مسبوق لفيروس كورونا

أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي جاك سوليفان أن الولايات المتحدة سترسل مساعدات فورية إلى الهند، وسط تفشي غير مسبوق لفيروس كورونا.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي في تصريحات أوردتها قناة “الحرة الأمريكية” مساء اليوم الأحد، إن واشنطن تعمل على مدار الساعة لتوفير الموارد والإمدادات للهند، مضيفا أنه تم تحديد إمدادات من العلاجات واختبارات التشخيص السريع وأجهزة التنفس الصناعي ومعدات الحماية الشخصية التي سيتم توفيرها على الفور للهند.

على صعيد متصل ، أعلنت الرئاسة الفرنسية أنها ستوفر في الأيام المقبلة دعما كبيرا بالأكسيجين للهند حيث تزداد الإصابات بفيروس كورونا.

وأوضح مصدر مقرب من الحكومة – في تصريحات أوردتها قناة “فرانس 24” – أن المساعدة ستترجم بإرسال أجهزة تنفس الأوكسجين التي تفتقر إليها الهند بشدة.

يذكر أن الهند سجلت أعلى حصيلة على مستوى العالم لعدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا وسط سعي حكومي لسد النقص الحاد في الأوكسجين من دول أجنبية.

وكانت وزارة الصحة الهندية قد أعلنت أن عدد الحالات في جميع أنحاء الهند ارتفع بزيادة قياسية يومية بلغت 349 ألفا و 691 حالة، ليصبح المجموع 16.96 مليون حالة، بما في ذلك 192.311 حالة وفاة.

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين اليوم الأحد أن الاتحاد الأوروبي يستعد لتقديم “المساعدة” للهند لمكافحة تسارع انتشار وباء كوفيد-19، وذلك من خلال تفعيل الآلية الأوروبية للحماية المدنية. كما أعلنت واشنطن وباريس ولندن وبرلين تقديم مساعدات ومعدات طبية لنيودلهي. وكانت سويسرا أعلنت السبت تسجيل أول إصابة في البلاد بنسخة كوفيد-19 المتحورة الهندية.

وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين على موقع تويتر أن الاتحاد الأوروبي يستعد لتقديم “المساعدة” للهند لمكافحة تسارع انتشار وباء كوفيد-19 من خلال تفعيل الآلية الأوروبية للحماية المدنية، “معبرة عن “قلقها من الوضع الوبائي” في هذا البلد.

من جهته، غرد المفوض الأوروبي لإدارة الأزمات يانيز ليناركيتش على الشبكة الاجتماعية نفسها موضحا أن مركز تنسيق الاستجابة لحالات الطوارئ الذي يقع في صلب هذه الآلية، كان ينسق مع “الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول استعدادها لتوفير الأكسجين والعلاجات في حالات الطوارئ”.

وتم إنشاء هذه الآلية عام 2001، وهي تسمح لدول الاتحاد الأوروبي بالمشاركة في تنسيق مساعداتها ونشر الموارد في كل أنحاء العالم في حال حدوث حالة طوارئ واسعة النطاق لا يمكن لبلد محدد معالجتها بمفرده.

فرنسا ستوفر للهند “دعمًا كبيرًا بالأوكسيجين”

بدورها، أعلنت الرئاسة الفرنسية بعد ظهر الأحد لوكالة فرانس برس أن باريس ستوفر في الأيام المقبلة “دعمًا كبيرًا بالأوكسيجين” للهند. وأوضح مصدر مقرب من الحكومة أن المساعدة ستترجم بإرسال أجهزة تنفس الأوكسجين التي تفتقر إليها الهند بشدة.

وفي وقت متزامن، أعلن البيت الأبيض في بيان أن واشنطن سترسل مساعدات “فورية” إلى الهند، وفق ما أعلن مستشار الأمن القومي لجو بايدن، جايك سوليفان.

وقال سوليفان: “حددت الولايات المتحدة المكونات اللازمة لإنتاج لقاحات مضادة لفيروس كورونا في الهند والتي سيتم توفيرها على الفور”.

لندن أرسلت 600 من أجهزة الطوارئ الطبية

وأعلنت الحكومة البريطانية أيضا في بيان أنها أرسلت أكثر من 600 من أجهزة الطوارئ الطبية الى الهند، إذ قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن “معدات طبية حيوية بينها مئات من قوارير الاكسيجين وأجهزة التنفس في طريقها الآن من المملكة المتحدة الى الهند” بهدف “دعم الجهود الرامية الى تجنب الخسارة المأسوية للارواح جراء هذا الفيروس الرهيب”.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قالت في وقت سابق الأحد أن حكومتها تستعد لتقديم مساعدة عاجلة للهند. وقالت: “إلى الشعب الهندي، أريد أن أعبر عن تعاطفي الكامل وسط هذه المعاناة الرهيبة التي يسببها كوفيد-19 من جديد للسكان”.

وفي سياق متصل، أعلنت السلطات الصحية السويسرية السبت تسجيل أول إصابة في البلاد بنسخة كوفيد-19 المتحورة الهندية.

350 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة

وقال المكتب الاتحادي للصحة العامة في سويسرا في تغريدة “تم اكتشاف أول إصابة بالنسخة المتحورة الهندية لكوفيد-19 في سويسرا” لدى شخص وصل إلى سويسرا بعد مروره عبر مطار أوروبي.

وجاءت هذه الأنباء بعدما أعلنت السلطات البلجيكية الخميس أن مجموعة من 20 طالب تمريض هنديا قدموا من باريس تأكدت إصابتهم بالنسخة الهندية.

وسجلت الهند (الدولة العملاقة التي تعد 1,3 مليار نسمة) الأحد 350 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة في عدد قياسي عالمي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض