أسعار النفط ترتفع أعلى ذروة خلال شهر وتسجل 67.97 دولارًا للبرميل

ارتفعت أسعار النفط لأعلى مستوى فيما يزيد عن شهر، اليوم الثلاثاء، إذ دعم هبوط الدولار الأمريكي السلع الأولية وجراء توقعات بتراجع مخزونات الخام في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للوقود في العالم، ولكن تزايد الإصابات بفيروس كورونا في آسيا حد من المكاسب.

وارتفعت العقود الآجلة لأسعار النفط الخاصة بخام برنت تسليم يونيو 66 سنتا ما يوازي 1% إلى 67.71 دولار للبرميل، بعدما سجل أعلى مستوى خلال الجلسة عند 67.97 دولار.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم مايو والذي ينتهي العمل به اليوم 70 سنتا ما يعادل 1.1% إلى 64.08 دولار للبرميل، وسجل عقد يونيو الأكثر نشاطا 64.02 دولار مرتفعا 59 سنتا ما يوازي 0.9%.

ويصبح النفط أرخص للمشترين بعملات أخرى غير الدولار الأمريكي وهي العملة المقوم بها النفط في حالة ضعف العملة الأمريكية.

أفادت وكالة بلومبيرج، بأن أوبك + وحلفاؤها يناقشون خفض تصنيف الاجتماع الوزاري الشامل الأسبوع المقبل ، في إشارة إلى أن التحالف قد يلتزم بخطط الإنعاش التدريجي لإنتاج النفط.

وقال مندوبون، إن تحالف أوبك + بقيادة السعودية وروسيا قد يمضي قدما في اجتماع لجنة المراقبة في 28 أبريل فقط ، بدلا من الاجتماع الكامل المخطط له حاليا أيضا في ذلك اليوم.

وأضافوا أن المحادثات مستمرة ولم يتم تقرير أي شيء بعد ، وطلبوا عدم ذكر أسمائهم لأن المناقشات خاصة.

يذكر أنه تم إنشاء لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لتقديم توصيات للمجموعة الوزارية الكاملة ، بدلاً من وضع أو تغيير السياسة، وقد يشير عقد اجتماع JMMC وحده إلى أن الأعضاء لا يرون حاجة كبيرة لمراجعة الاستراتيجية الحالية.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، بالفعل في بداية الشهر الجارى على إعادة بعض الإنتاج المتوقف بعناية بين مايو ويوليو، وسيعيد التحالف إحياء ما يزيد قليلاً عن 2 مليون برميل يوميًا من 8 ملايين برميل كانوا يحتفظون بها لدعم الأسواق العالمية.

وصرح ثلاثة مندوبين في أوبك + ، تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم ، بأنهم لا يتوقعون أي تغييرات في زيادة العرض المقررة في اجتماع الأسبوع المقبل.

وأضاف بعض المندوبين إنه مع احتفال العديد من أعضاء أوبك بشهر رمضان المبارك الإسلامي ، فقد يكون عقد جلسة JMMC بدلاً من مؤتمر وزاري كامل أسهل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض