مستشار الأمن القومي الأمريكي: روسيا ستواجه عواقب إذا مات نافالني في محبسه

حذر جيك سوليفان مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الأحد من أن روسيا ستواجه عواقب إذا مات المعارض أليكسي نافالني منتقد الكرملين وسط تقارير تفيد بأن صحته تتدهور بسرعة في السجن.

ونسبت مجلة بولتيكو الأمريكية إلى سوليفان قوله “لقد أبلغنا الحكومة الروسية بأن ما يحدث للسيد نافالني المحتجز لديهم هو مسؤوليتهم وسيحاسبون من قبل المجتمع الدولي”.

ولم يحدد سوليفان الإجراء الذي قد تتخذه الولايات المتحدة وحلفاؤها في حالة وفاة نافالني.

وأضاف سوليفان “فيما يتعلق بالإجراءات المحددة التي سنتخذها ، فإننا نبحث مجموعة متنوعة من التكاليف المختلفة التي قد نفرضها.. ولن أوجه رسالة علنية في هذه المرحلة، لكننا أبلغنا أنه ستكون هناك عواقب إذا مات السيد نافالني”.

واعتقل نافالني لدى عودته إلى روسيا في يناير وأضرب بعدها عن الطعام لعدة أسابيع. وحذر طبيب نافالني أمس السبت من أن زعيم المعارضة “يمكن أن يموت في أي لحظة”.

ويلقي نافالني باللوم على موسكو في تسميمه بغاز أعصاب العام الماضي، وهو ما نفته روسيا. وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على روسيا في مارس بسبب تسميم نافالني.

وندد الرئيس الأمريكي بايدن بمعاملة روسيا لنافالني أمس السبت وقال بايدن، وفقا لتقرير للبيت الأبيض “هذا غير عادل على الإطلاق.. غير مناسب تمامًا”.

وقال سوليفان إن إدارة بايدن ترى القنوات الدبلوماسية على أنها أفضل طريقة للدفاع عن نافالني.

وأضاف سوليفان أن الإدارة الأمريكية توصلت بالفعل إلى قرار بأن التواصل المباشر مع الحكومة الروسية بشأن هذا الأمر – بما في ذلك كيف نراه وكيف يراه حلفاؤنا وشركاؤنا وما الذي قد يتكشف حال وفاته – هو أفضل طريقة للتعامل مع هذه القضية.

ورفض سوليفان مناقشة ما إذا كان يمكن إلغاء قمة محتملة بين بايدن وبوتين حال وفاة نافالني. وكان بايدن اقترح عقد قمة “في الأشهر المقبلة” في مكالمته مع بوتين حسب بيان للبيت الأبيض.

وقال سوليفان “لا يوجد مؤتمر قمة حاليًا.. إنه شيء نتحدث عنه ويجب أن تعقد تلك القمة، بالطبع ، في الظروف المناسبة بطريقة يمكن أن تدفع العلاقة بالفعل إلى الأمام”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض