مصر تؤكد استمرارها في تحريك مسارات الملف الليبي للوصول إلى تسوية شاملة

أكد سامح شكري، وزير الخارجية المصري، استمرار مصر في بذل مساعيها الرامية إلى تحريك مختلف مسارات الملف الليبي وصولًا إلى تسوية سياسية شاملة على نحو يحفظ وحدة ليبيا، ويضمن خروج كافة المرتزقة والمُقاتلين الأجانب منها، ويصون مُقدَّرات شعبها ومؤسساته الوطنية.

جاءت تصريحات شكري خلال استقبال يان كوبيتش، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، وفقاً لبيان صحفي، صادر اليوم الأربعاء.

وشدد شكري، على أهمية التزام مختلف الأطراف بتنفيذ مخرجات مُلتقى الحوار الوطني، وبالاستحقاقات الانتخابية وفق الأُطر الزمنية المُتفق عليها؛ إضافة إلى ضرورة وقف أي تدخلات أجنبية غير بناءة تُرسخ الإنقسام الليبي.

وأشار وزير خارجية مصر، إلى دعم بلاده لأعمال لجنة “5+5” المُنبثقة عن مسار برلين باعتبارها الجهة المعنية بملف توحيد المؤسسات الأمنية والعسكرية.

وصرح أحمد حافظ، المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن “شكري” أكد كذلك على دعم مصر للجهد المتصل الذي يقوم به المبعوث الأممي كوبيتش في مهمته للتوصل إلى الحل السياسي الذي يخدم الشعب الليبي ويحقق له طموحاته المشروعة في ليبيا مستقرة ومزدهرة.

ومن جانبه، أطلع المبعوثُ الأممي الوزيرَ شكري على نتائج اتصالاته الأخيرة مع الأطراف المعنية بالأزمة الليبية، وعبر عن تقديره لجهود مصر الرامية إلى دعم التسوية في ليبيا، وتطلعه لاستمرار وتيرة التنسيق مع القاهرة في هذا الشأن.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض